هذه بعض أمواج عقلي المتضاربة، أمواج صارخة حازمة، الماء يجري بين حكاية وحكاية، ممزوجة بطعم الزمن، والأيام، أيام تعود لي عنوة، تخرج من تلابيب ذاكرتي، تتأوه للخروج، شاطئ عقلي يتحرك، يتحرك من مكانه، ليأتي بالمزيد من الأمواج، موجة تأتي وأخرى تروح، تحمل صوراً حياتية متفرقة، تظهر بعد غياب، تصلني متقطعة، ثم تكتمل، لتصبح حكاية قديمة جديدة، وهذه واحدة منها، والعبرة بين السطور!! عرفته في المستشفى الجامعي، عندما كنت أدير ذلك المكان، وجدته ضمن آخرين، حيث كانت شركة أمريكية، تشرف على إدارة المكان قبلي، كان رجلاً أفريقياً عريض المنكبين، ضخم الجثة، شعره فاحم أجعد، وأسنانه مفلجة، شاهق السواد كالفحم قبل أن يصبح رماداً، كلما يقف أمامي أتصور المارد الذي كانت أمي رحمة الله عليها تحكي عنه، وقتما يخرج من المصباح المسحور، صوت أجش جهوري خشن غاضب صارم، كان يوبخ موظفيه باستمرار على الملأ، حصل على شهادة وفاة مشاعره مع شهادة ميلاده في نفس الوقت، تتولد قوته من أرحام استسلام الآخرين وتساقط دموعهم، لوح ثلج بارد، لا يعرف غير البطش، كانت حكمته «إذا قتلت رجلا أرهبت مائة ألف آخرين»، وكان يقتل كل يوم موظفاً نفسياً ومعنوياً بتصرفاته، كان عندما يمشي في أروقة المستشفى تتحول قدماه إلى آلة حرث تحرك الأرض، عبوسا، لا يضحك ولا يحنو، ما أجمل أن يفطر الإنسان على ما خلقه الله، وما ألهمه إياه دون تلقين أو تلوين، فالأرض تحتاج إلى حنان الشمس حتى لا تبور، والمياه وحدها لا تطرح الزهور، وكذلك الموظف، كأن كابوساً يومياً لم أفق منه حتى تخلصت منه، كان واجبي القيادي يحتم على أن أبعده عن المكان، ولو عاد بي الزمان مئات المرات لتلك اللحظات التي انتزعته فيها من المستشفى بعد أن صفع أحد السائقين، لن أستطيع أبداً، أن أصف شعوري، ولا أمنع نفسي من الشعور بالبهجة التي دخلتني في ذلك اليوم، ولا منظر الغضب الذي كان مثل البارود في عينيه، وأنا أبلغه برغبة إدارة المستشفى الجامعي الاستغناء عنه، كنت أرقص فرحاً، لأنه مضى ولم يصفعني أنا الآخر كما فعل بالسائق، ومرت الأيام والشهور والسنين، وانتهت في لحظة واحدة لن أنساها طالما حييت، نفس الرجل بدمه ولحمه، ظهر لي في يوم مشهود، لحظة من تلك اللحظات التي نتحول فيها من شخص لآخر، لحظة الخروج من كهف الطمأنينة، إلى صحراء التشتت، كانت ليلة دعاني فيها المرحوم صديقي طيب الذكر «محمد صادق دياب» وكان في حينها مشرفا على «مجلة الحج»، وذلك للاحتفاء بضيوف وزارة الحج وكذلك تكريم الكتاب الذين يشاركون في تحرير المجلة وكنت أحدهم، وعلى شرف معالي الصديق العزيز «الدكتور فؤاد عبدالسلام الفارسي» وزير الحج السابق، وانتهت الحفلة في فندق المريديان، ليتقدم إليّ أحدهم، قائلا وبصوت ضخم أجش لا أخطئه، «هل تذكرني يا دكتور؟؟» وكأن سهام الدهشة أصابتني بالبله، حيث كان صديقنا العملاق هو من يقف أمامي، قاطعني قبل أن يستمع لإجابتي، حيث يبدو أن شدة حماسه لم تدعه يكبت مشاعره، أكثر من ذلك، قال لي وأساريره تبتسم في شغف واضح، أنا أحد الوزراء المحتفى بهم، لم يستوقفني كلامه كثيراً، لم أسأله وزير ماذا؟ كان كل خيالي مشغولا بانتقالي إلى أيام مضت، أسترجع تلك اللحظات، وكأنني أسمع أصواتا كثيرة تأتي من بعيد، أصواتا تشبه الصهيل، لا..لا.. الخرير.. كلا.. كلا.. تشبه الأنين، لا أتذكر الأصوات بدقة، فقط أتذكر أنني بعدها غبت في دنيا بعيدة، لم أغف، ولم أكن أحلم، كنت مستيقظاً، ولكن في حال فقدان الاتزان، ربما كنت نائماً، ربما.. لا!! لا أعرف.. لكن أظن أنني فصلت معالي الوزير دون أن أدري!!

* كاتب سعودي

fouad5azab@gmail.com