عبد العزيز معافا (ضمد) @ moafa111
رعى محافظ ضمد الدكتور سلطان بن عجمي بن منيخر مساء الليلة أمسية الوفاء للوطن وقادته، التي نظمتها بلدية محافظة ضمد ضمن فعاليات الاحتفال باليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة العربية السعودية في صالة الاحتفالات بمعهد ضمد العلمي، وقد أحيا الأمسية شعراء ملتقى الإبداع الأدبي وهم الشاعر أحمد المتوكل بن علي النعمي، والشاعر حمد بن عبدالله العقيل، والشاعر محمد بن جابر مدخلي، والشاعر خالد بن حامد البار.

وأدار الأمسية ناصر بن أحمد بشير معافا، وقد بدأت الأمسية بالسلام الملكي والقرآن الكريم، ثم تحدث مدير الأمسية ناصر بشير معافا عن قيمة الانتماء للوطن والولاء لقادته وأنها جزء من تضاريس أرواحِنا وأن الشعر عبر التاريخ هو صوت الوطن الصادق ونبضه المتدفق حبًا وعطاءًا وولاءًا، وعرَّف بشعراء الأمسية وسيرتهم ومشاركاتهم وإنتاجهم الأدبي والفكري، ثم بدأ الشعراء يصدحون بقصائدهم الوطنية ويحلقون في تجلِّياتهم وفاءًا لأرضهم وقادتهم ويتغنَّون بجمالياتِ هذه الأرض الطاهرة، حيث بدأ الشاعِر أحمد المتوكل النعمي بإلقاء قصيدة وطنية قال فيها:

نـثرتـه فـي هـواها و اسـتـهـام عـلى

مـرابع الأهـل و الآكـام و الأطـم

وفوق موج سرى بالحب منسرحا

على الشواطي وفوق الرمل في حلم

أقسمت بالله لن أنساكِ في سفري

وفي حضوري وقد أخلصت في قسمي

ثمّ شدا الشاعر حمد بن عبدالله العقيل في قصيدة حلّق فيها في فضاءات حبه لوطنه وانتمائه لأرضه ومنها:

وَطَنِيْ وَمَاْ أَدْرَاْكَ مَا وَطَنـِيْ

ذَاْكَ اْلْمُقَدَّسُ قَاْهِرُ اْلْمِحــَــــنِ

فِيْهِ اْلْمُلُوْكُ تَوَاْرَثُوْا حُكْمــًـــا

سَاْدُوْا بِهِ مِنْ سَاْلِفِ اْلْزَّمـَــنِ

بِاْلْعَدْلِ سَاْسُوْا شَعْبَهُمْ دَوْمـًــا

وَبِسُنَّةٍ هِيْ أَفْضَلُ اْلْسُّنـــَــــنِ

ثم انتقل الحديث إلى الشاعر محمد جابر مدخلي الذي تغنى بولائه لقادته و انتمائه لأرضه حيث قال في قصيدته:

( قُبْلَةٌ على جبين الوطن)

وطني سكنتَ مَرَاتعَ القلبِ الظَمِي

ومَزَجْتَ حُبًّا قَدْ تَخالطَ في دمِي

وَأحَطتَ قلبيَ بالشموخِ وخافقي

متوسدُ الأرجاءِ فوق الأنجم

متزملا نخلَ العطاء مقلدا

سيفَ الإباءِ.. وَقُبْلتي مِلءُ الفمِ

ثم لامس شاعر الورد خالد بن حامد البار تجلِّيات الوفاء والانتماء عبر قصيدةٍ وطنية قال فيها :

مليكنا خادم البيتين شمس رؤى

غطى على كل نور مرتقىً فحنا

يمناه غيم وفي يسراه مكرمة

كأنه الغيث عم الشام واليمنا

كل الورود تسامت في ربى وطني

واشرق الصبح بالأطياف حيث انا

استمرت الأمسية لثلاث جولات على الشعراء ثم جاء دور التعليق، حيث تحدث الشيخ إبراهيم الذروي شيخ شمل قبائل الحسيني والنجوع عن الانتماء الوطني لأبناء المملكة لأرضهم الطاهرة وقيادتهم الرشيدة، وأن هذا اليوم يخلِّد في أذهاننا وفي أذهان أجيالنا القادمة انتماءهم الصادق لوطنهم وقادتهم.

وتحدث الزاهد النعمي عضو مجلس إدارة جمعية رواد للعمل التطوعي بجازان عن أهمية اليوم الوطني ودوره في تنمية الحس الوطني وأنه يوم من الشموخ والعزة لهذا الوطن، وتحدث عن دور جمعية رواد للعمل التطوعي في رعاية ملتقى الإبداع الأدبي وأن الملتقى جزء من العمل التطوعي الذي يهتم بالشؤون الإبداعية والثقافية.

ثم ألقى الشاعر أحمد أبوالخير معافا رئيس ملتقى الإبداع الأدبي كلمةً شَكَرَ فيها شعراء الملتقى الذين وشحوا مساء ضمد بالجمال والإبداع وحلَّقوا في سماء الوطن وتغنوا بإبداعاتهم الشعرية، وشكر بلدية ضمد التي نضّمت هذه الأمسية ضمن فعاليات اليوم الوطني وشكر معهد ضمد العلمي صاحب المقر الذي أقيمت فيه الأمسية، كما شكر محافظة ضمد التي احتضنت الجمال والإبداع في تجليات شعراء الملتقى في أمسية الوفاء للوطن وقادته لهذه الليلة.

ونالت الأمسية استحسان الحضور ووشحت الوطن بنبض الشعراء وإلهامهم.

وأشاد محافظ ضمد بإبداعاتهم وانصت لتحليقهم الشعري في حب وطنهم وولائهم لقادتهم.

وفي الختام، قام محافظ ضمد ورئيس بلدية ضمد ومدير جمعية رواد ورئيس ملتقى الإبداع الإبداع الأدبي بتسليم الدروع للشعراء المشاركين ومدير الأمسية ومعهد ضمد العلمي أصحاب المقر، شاكرين للجميع على إحياء هذه الأمسية الوطنية.