مع مناسبة اليوم الوطني تنهال عروض التخفيضات للكثير من الخدمات والسلع التجارية، بعضها حقيقي وبعضها الآخر وهمي أو متحايل يستغل المناسبة الوطنية للترويج المجاني واصطياد المستهلكين بنفس شباك الجشع التي يصطادونهم بها بقية أيام السنة، الشيء الوحيد الذي تغير هنا هو صبغ الشباك باللون الأخضر !

وهنا أتساءل ما هي ضوابط عروض تخفيضات اليوم الوطني وهل يستطيع أي تاجر أن يروج لعروض تخفيضات اليوم الوطني دون حسيب أو رقيب ؟! وإذا كان هناك ضوابط وتراخيص، هل هناك متابعة ورقابة أم أن الأمر رهن لفطنة وبلاغات المستهلكين المنشغلين بالاحتفالات وفعالياتها وزحام شوارعها ؟!

بعض التجار حتى لم يقدم أي عروض خاصة أو تخفيضات بمناسبة اليوم الوطني ورغم ذلك استغل الشعار الرسمي للدولة والعلم الوطني في إعلاناته للترويج لخدماته وسلعه وتضليل المستهلك، وبرأيي أن رفع الأعلام وإبرازها في مثل هذه المناسبة الوطنية الجامعة أمر مشروع ومستحب، لكن استغلال الشعار الرسمي للدولة والعلم الوطني في إعلانات توحي بخصوصية اليوم للترويج لخدمات وسلع وتمريرها على المستهلك وكأن هناك عروضا خاصة أمر غير مقبول !

ومادام المقال يتعلق بالسلع والبيع والشراء، فقد لاحظت مؤخرا ارتفاعا في أسعار العديد من السلع الاستهلاكية الغذائية والمنزلية التي لا تستغني عنها أي أسرة، وهو ارتفاع لم يستثن البدائل الأقل جودة وتكلفة، والبعض يرجع السبب لتحميل التاجر لأي ارتفاع في تكاليفه التشغيلية على سعر السلعة أو الخدمة، والسؤال الذي يطرح نفسه، ما مدى قدرة أكتاف المستهلك على تحمل كل هذه الأوزان الثقيلة ؟!

للتواصل أرسل sms إلى 88548 الاتصالات، 636250 موبايلي، 738303 زين تبدأ بالرمز 153 مسافة ثم الرسالة