«عكاظ» (مكسيكو ستي)
تعرض مواطن بولندي من مدينة سيميانوفيتس- سلينسكا لتجربة فريدة، بعد أن أدخل ثلاجة الموتى في المستشفى، إذ اعتقد أطباء الإسعاف أنه ميت. وأفادت صحيفة PatrztuNews، بأن الرجل كان يمرح في حفلة ساهرة وتناول كمية كبيرة من الكحول، ما تسبب في فقدانه الوعي وسقوطه في الشارع.

وبحسب «آر.تي» نقلاً عن الصحيفة لاحظ بعض المارة الرجل الممدد في الشارع واتصلوا بالإسعاف. وعندما وصلت سيارة الإسعاف إلى مكان الحادثة، وبعد فحصه، لم يكتشف الفريق الطبي علامات الحياة على الشخص (31 عاما)، فقرروا نقله إلى ثلاجة الموتى في المستشفى. وبعد مضي بعض الوقت، أفاق «الميت» وهو في المشرحة وداخل إحدى ثلاجات الموتى قبل تجهيزه لتسليمه لأقاربه لدفنه، ولحسن حظه، عندما بدأ يصرخ طلبا للمساعدة، كان على مقربة من المكان أحد الحراس، فسمع صراخه وفتح الثلاجة ليرى أحد «الموتى» يطلب بطانية، وخرج الرجل من الثلاجة ولم يسأل أبدا لماذا وضع هناك، بل توجه مباشرة إلى النادي ثانية حيث افتقده أصدقاؤه.