«عكاظ» (الرياض)
كشف رئيس هيئة النقل العام الرئيس العام المكلّف للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية الدكتور رميح الرميح اعتماد تسعيرة تذاكر قطار الحرمين السريع من مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية برئاسة وزير النقل الدكتور نبيل العامودي، وذلك بعد الاتفاق مع مشغل المشروع التحالف الإسباني «تحالف الشعلة»، وبالتزامن مع قرب موعد إطلاق التشغيل الرسمي للقطار.

وأوضح في بيان صحفي (أمس) أن اعتماد هذه التسعيرة روعيت فيه اختيارات المسافرين عبر درجة الضيافة ودرجة الأعمال، مبيناً أن أسعار التذاكر لقطار الحرمين السريع تتنوع تبعاً للدرجة وحسب وجهة المسافر، مستعرضاً على سبيل المثال أن سعر الرحلة بين محطتي الركاب في السليمانية بجدة ومكة المكرمة تبدأ من 40 ريالاً لدرجة الضيافة، و50 ريالاً لدرجة الأعمال، بينما تبدأ من 150 ريالاً للرحلة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة على درجة الضيافة، و250 ريالاً لدرجة الأعمال، مشيراً إلى أنه تقرّر أن تكون هذه الأسعار خاضعة للتخفيض بمقدار 50% على درجتي الضيافة والأعمال لمدة شهرين ابتداءً من شهر أكتوبر القادم.

وحول مواعيد رحلات قطار الحرمين السريع وأيام انطلاقها، قال الدكتور رميح الرميح اعتباراً من مطلع شهر أكتوبر المقبل حتى نهاية شهر ديسمبر 2018 ستكون هناك رحلات منتظمة أيام الخميس والجمعة والسبت والأحد، تنطلق من محطات مكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومحطة السليمانية بجدة، ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية، فيما سيكون انطلاق الرحلات من محطة مطار الملك عبدالعزيز الدولي متزامناً مع اكتمال جاهزية المحطة والمطار الذي سيعلن عنه في حينه.

وذكر أن مواعيد الرحلات خلال هذه الفترة، ستكون متنوعة بين رحلات صباحية وأخرى مسائية، بإجمالي 8 رحلات في اليوم الواحد بالاتجاهين (4 رحلات في كل اتجاه)، وسيزداد عدد الرحلات لتكون طوال الأسبوع من بداية العام 2019 وفق جداول سيعلن عنها تباعاً.

تطبيق خاص لشراء التذاكر إلكترونياً

من جانبه، بين مدير عام مشروع قطار الحرمين السريع المهندس محمد فدا، أن الموقع الخاص بقطار الحرمين السريع سيتيح للمسافرين إمكانية الحجز وشراء التذاكر خلال أكتوبر 2018، مفيدًا أن هذا سيتزامن أيضاً مع إطلاق تطبيق خاص بالقطار مخصص للراغبين بشراء التذاكر عبر الأجهزة الذكية. وحول جاهزية المحطات، بين فدا أن المحطات بدأت فعلياً تأجير المساحات المخصصة للأنشطة التجارية، وقد وجدت إقبالا كبيراً يتناسب وحجم هذا المشروع العملاق، مضيفاً أن هناك العديد من المحلات التجارية متنوعة الأنشطة والمطاعم التي سيجدها المسافر في خدمته مع بدء التشغيل الرسمي. أما عن أهم ما يميز مرافق المشروع، فقد أوضح محمد فدا أن محطة جدة - على سبيل المثال- تمتاز بموقعها على طريق الحرمين السريع المؤدي إلى مكة المكرمة، وتحتضن 8 مسارات للقطار، ولها القدرة على استيعاب 25 ألف مسافر في الساعة الواحدة، فيما تمتاز محطة مكة المكرمة بدورها الإستراتيجي بسبب موقعها الذي يبعد عن الحرم المكي أقل من 4 كيلومترات، وكفيلة باستيعاب 20 ألف مسافر في الساعة الواحدة عبر 10 مسارات للقطار، وتمتاز محطة المدينة المنورة بموقعها على مدخل المدينة المنورة على امتداد طريق الملك عبدالعزيز المؤدي إلى الحرم النبوي الشريف وتبعد عنه بمسافة 9 كيلومترات فقط، وتستوعب أكثر من 4000 مسافر في الساعة الواحدة، وفيها 6 مسارات للقطار، ومركز حديث للنقل بالأجرة والحافلات من وإلى الحرم المدني، كما تبعد المحطة 13 كيلومتراً فقط عن مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز.

وحول محطة مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة فإنها تمتاز باتصالها بالمطار تسهيلاً لخدمة زوار الحرمين وتيسير استقبال القادمين منهم جوّاً والمغادرين، كما تضم المحطة 6 مسارات للقطار.

وفيما يتعلق بمحطة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ فهي تمتاز بقربها من طريق المدينة الجديد، وتلعب دوراً محورياً في خدمة المسافرين من وإلى المدينة الاقتصادية وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية بأكثر من 8 آلاف مسافر في الساعة، وتبلغ مساحة المحطة 79365 متراً مربعاً، وتحتضن 6 مسارات للقطار.