«عكاظ» (الرياض)
كشفت دراسة معيارية مقارنة بين السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، تضمنها العدد الثالث عشر للنشرة الدورية لوزارة الإسكان، تتعلق بمعدل ملكية المساكن حسب الفئة العمرية، أن توزيع معدل ملكية المساكن حسب الفئة العمرية في السعودية مشابه إلى حد كبير مع أمريكا. وتبلغ نسبة التملك لمختلف الفئات العمرية الخمس بالسعودية التي شملتها الدراسة 59.9%، مقابل 63.7% بالولايات المتحدة، وذلك، وفقاً لمكتب الإحصاء الإسكاني في أمريكا يناير 2018.

وأظهرت الدراسة أن نحو 39.4% من الشباب السعودي حديثي التخرج ممن تراوح أعمارهم بين 15- 35 يمتلكون مساكن، وهي نسبة عالية مقارنة بنظرائهم في أمريكا التي تقارب 36.6%.

وقسمت النشرة المواطنين إلى 5 فئات، تراوح أعمار الفئة الأولى بين (15 إلى 34 سنة) الذين يشكلون 36.7% من المواطنين.

أما الفئة العمرية (35 - 44 سنة)، الذين يشكلون 13.8% من نسبة سكان السعودية، فتبلغ نسبة تملكهم للمساكن 50.1%، وهي مقاربة لما هي عليه بالولايات المتحدة 59.3%.

فيما تشكل الفئة العمرية من (45 - 54 سنة) 9.4% من السكان، وتبلغ نسبة تملكهم 65.9%، وهي مقاربة لما هي عليه بأمريكا 69.1%.

وعن رابع الفئات (55 - 64 سنة)، الذين يشكلون 5.6% من السكان، فتبلغ نسبة تملكهم 81.9%، أعلى مما هي عليه في الولايات المتحدة بنسبة 75%.

وأخيراً الفئة العمرية التي تفوق أعمارها 65 عاماً، التي تشكل 4.2% من السكان، فنسبة تملكها تصل إلى 87.3%، مقابل 78.9% في أمريكا.

وتطرقت النشرة إلى توزيع الخيارات التي يقدمها برنامج «سكني» منذ بدايته وتفصيل تلك الخيارات بحسب الدفعات، التي يقدمها البرنامج، وتشمل الوحدات السكنية الجاهزة، وتحت الإنشاء والقروض العقارية المدعومة، التي يتم تقديمها بالشراكة بين صندوق التنمية العقارية، والبنوك، والمؤسسات التمويلية.

انخفاض أسعار 37 مادة إنشاء

أظهرت بيانات نشرة الإسكان انخفاض مؤشر متوسط أسعار 37 مادة إنشائية ذات علاقة بتشييد وبناء وتحسين المساكن، مقارنة بشهر مارس 2018 بلغت 0.6%.

وسجل مؤشر متوسط أسعار 7 أصناف من حديد التسليح الوطني تراجعاً في نهاية شهر أبريل 2018 بنسبة 1% مقارنة بالشهر السابق من الدراسة.

وشهد مؤشر متوسط أسعار المتر المكعب لأربعة أصناف من الخرسان الجاهزة انخفاضاً بنسبة 0.8% مقارنة بشهر مارس 2018.

وكانت وكالة الشؤون الفنية بوزارة الإسكان قد أصدرت دراسة تأثير تغير أسعار البناء على المشاريع السكنية للفترة ما بين عامي 2016 -2018، وذلك من خلال الرصد المستمر للتغيرات الخاصة بسوق قطاع التشييد والبناء، وتحديد نسب تأثير، ونسبة التغيرات الزمنية لكل عنصر من عناصر تكاليف المشاريع السكنية.

وخلصت الدراسة إلى انخفاض بنسبة 15% في كلفة المشاريع السكنية، مقارنة بين عامي 2016 و2018، وزيادة بنسبة 17% في كلفة المشاريع السكنية مقارنة بين عام 2017 و2018.