عبدالله الغضوي (سورية)

الخاسر الأكبر من ظاهرة «داعش» هم أطفالهم، ففي ذلك المخيم (روج) المعزول عن الحياة - نظرا إلى الظروف الأمنية- يعيش أطفال من كافة الجنسيات ومن كل الألوان (أسمر - أبيض - أصفر) إنهم ينتمون إلى 42 دولة، حملتهم مغامرات آبائهم إلى تلك البقعة البعيدة شمال سورية.

يوميات هؤلاء الأطفال (أبناء الدواعش)، تختلف عن كل أساليب الحياة الطبيعية، فهم فقط يأكلون ويشربون بالحد الأدنى من مساعدات تقدمها جمعية بلوموند، وتحفهم ظروف معيشية صعبة بلا آباء.

لا يعرف هؤلاء الأطفال لماذا هم هنا في عمق الصحراء، كل ما يعرفونه أنهم يعيشون بشكل مختلف عن أطفال العالم، قذفتهم دولة البغدادي المزعومة إلى المجهول، ضاعت أحلامهم بين شاحنات التهريب حين اشتعلت الحرب ضد التنظيم، وبين مخيمات تفتقر لأبسط مقومات الحياة.

كان اللقاء بهؤلاء الأطفال ممنوعا نظرا إلى الظروف الإنسانية وخشية ظهورهم على وسائل الإعلام، لكننا شاهدنا هؤلاء الأطفال يهربون من خيمهم الساخنة إلى الساحات في منتصف الظهيرة يلهون ويلعبون تحت درجة حرارة 40 درجة، أما آباؤهم فبعد أن جنوا على مستقبلهم أضحوا في السجون بلا مستقبل وبلا بوصلة، انتهت الحياة لدى هؤلاء الأطفال بعد أن صدق الآباء كذبة دولة الخلافة التي انهارت فوق رأس البغدادي وكل من قاتل تحت رايتها.

تقول إحدى أمهات الأطفال في مخيم روج، كل أوقاتنا في هذه الخيم البسيطة مع أطفالنا نجيب عن أصعب الأسئلة «لماذا نحن هنا».. وهل هذه منازلنا، مضيفة أن مثل هذه الأسئلة تصيبنا بالإحباط وتجعلنا نراجع كل هذه الأخطاء بعد أن فات الأوان.

حتى المدارس، لا أحد يعرف إن كان هؤلاء سيذهبون إلى مدارس أم لا، فهم ينتمون إلى أكثر من لغة وأية مدرسة يمكن أن يذهبوا إليها، إنهم أمام حياة جاهلية بلا تعليم مادام الوضع كما هو عليه. ورغم كل هذه المأساة لأطفال ليس لهم ذنب إلا أن من أنجبهم انتسب إلى فكر إرهابي ضال، تتهرب الدول من أطفالها بحجة أنهم من بطون إرهابية.. ولكن قد يتحول هذا الطفل إلى إرهابي من نوع آخر، مادام يفتقر إلى كل مقومات الحياة.