عبدالكريم الذيابي (الطائف)
أكد أكاديميون سعوديون في تخصصات عدة، في رد سريع للتحدي الذي أطلقه مدير جامعة شقراء، أنهم تقدموا بأوراقهم للعمل في الجامعة غير أن طلباتهم رفضت. وقال عدد منهم لـ«عكاظ» تعليقاً على تأكيد مدير الجامعة الدكتور عوض الأسمري بأنه لم يرفض توظيف أي سعودي: إن حديثه جانبه الصواب، وإنهم تقدموا إليه شخصياً عبر موقع الجامعة الإلكتروني، ورفضوا جميعاً رغم أنهم أكفأ وأمهر من أجانب يعملون في هيئة التدريس بالجامعة.

هذا الدليل يا دكتور

واستهل الدكتور عبدالله القرني مواجهة التحدي قائلاً: «سبق أن تقدمت لكلية الأعمال في عفيف التابعة لجامعة شقراء مرتين، ولَم يتم حتى الرد علي، مع أن التقديم كان من خلال بوابة المسابقة الوظيفية».

ويضيف القرني الحاصل على درجة الدكتوراه في الإدارة ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين، الماجستير بتقدير ممتاز في إدارة الأعمال، ولديه أبحاث علمية منشورة: «قبلت العمل ليس في شقراء بل في عفيف، وهي محافظة أصغر من شقراء.. يبدو أن للجامعة توجهاً آخر إذ لا تزال الكلية تعج بالأجانب من مختلف الدول العربية ومن جامعات أقل مستوى من جامعاتنا».

وعلى النسق ذاته، يؤكد الدكتور ماجد شمدين أنه منذ أكثر من عامين ظل يتقدم بملفه إلى جامعة شقراء، وأن ملفه العلمي لا يقارن بملفات المتعاقدين الأجانب الذين لا يملكون أي تميز علمي ولا بحث علمي منشور ولا خبرات تدريسية، وظلوا تحت بند المتعاقد لسنوات طويلة يجدد لهم سنوياً، ويتنقلون من جامعة إلى أخرى وبعقود وميزات وتكاليف مالية لا يحصل عليها المواطن، «لم تشفع لي 5 بحوث ودراسات منشورة، كما لم تشفع لي الخبرات التدريسية والإدارية والإشرافية والتدريبية والتطويرية في الحصول على مقعد وظيفي في 28 جامعة تقدمت لها ومنها جامعة شقراء».

نأسف أنت غير مقيم

أما الدكتور حسين القحطاني تخصص أحياء علم حيوان وطفيليات فيؤكد لـ«عكاظ» أنه تقدم لجامعة شقراء منذ عامين في فرع القويعية قسم الأحياء ورفع محاضر القسم والكلية، ووصلت إلى إدارة الجامعة لاستكمال إجراءات التعيين واختفت المعاملة في الأدراج.

ومن جانبه، يضيف الدكتور أحمد بخيت العدواني: أنا من مكة المكرمة وتقدمت لجامعة شقراء وأكدت استعدادي للعمل في المقر الرئيسي للجامعة أو أي فرع في أي محافظة قبل 4 أعوام، وطلبت للمقابلة الشخصية المكونة من وكيل الجامعة و6 أعضاء واجتزتها وطلبت اللجنة مني نسخة من بحث الدكتوراه وزودتهم بها ولم أتلقَ بعدها رداً، وبعد جهد شخصي واتصالات أخبرني موظف في سكرتارية إدارة الجامعة أن طلبي رفض بحجة أني غير مقيم في شقراء وأني موظف!

الإصرار على بحث المعوقات

الدكتور عبدالله محمد عبدالله اليتيم المتخصص في علم المعلومات في إدارة المعرفة بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف من جامعة الملك عبدالعزيز وصاحب 13 بحثاً منشوراً في مجلات عالمية منها 9 أبحاث مصنفة ISI و scopus والمشارك في 5 مؤتمرات عالمية في التشيك وإيطاليا وبولندا وبريطانيا وإسبانيا، إضافة إلى اختياره في رئاسة جلستين في مؤتمرات دولية يقول: تقدمت لوظائف في الجامعات السعودية التي تعج بالمتعاقدين الأجانب آملاً استكمال مسيرتي أكاديمياً والنفع بما تعلمت ونشرت، والانتفاع ممن سبقوني في هذه الجامعات، ولم يأتني حتى الآن أي رد سواء بالرفض أو القبول. ويشير إلى أن ذلك تعمد لوضع العراقيل أمام أبناء الوطن المؤهلين من جامعات مرموقة تفوق الجامعات التي تخرج منها المتعاقدون، «عندما يتقدم المؤهل الوطني لا يتم البحث في ملفه عن الميزات، بل يتم الاجتهاد في البحث عن أي جانب يمكن أن يعيق».

دكتور.. ولكن معقب!

ويختم الدكتور عبدالله صالح المريخي بقوله: «تقدمت لجامعة شقراء في العام 1434 بطلب تعييني على وظيفة أستاذ مساعد في قسم التربية الخاصة بكلية التربية، وخضعت للمقابلة مع عميد الكلية ورئيس القسم ووكيل الكلية ورفضوني دون مبررات، فتظلمت لمدير جامعة شقراء وأحيل تظلمي لكلية التربية وأعيدت المقابلة وللأسف تكرر الرفض دون مبرر»، مشيراً إلى أنه يعمل الآن معقباً لدى بعض الجهات الحكومية.

وأشار الدكتور جعيثن عبدالله الحربي إلى أنه سبق أن تقدم إلى جامعة شقراء مسلحاً بشهادة الدكتوراه التي حصل عليها عام 1435 من جامعة برونيل - لندن في تخصص إدارة الأعمال، والماجستير من جامعة أوتارا - ماليزيا تخصص إدارة أعمال 3.62 والبكالوريوس من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تخصص دعوة وإعلام، ونشر خلال الفترة السابقة أكثر من 10 أوراق في مجلات عالمية معروفة، ويأمل الحصول على فرصة تعيين في الجامعة.

القصبي والسدحان في شقراء



رصدت «عكاظ» تدوينات مغردين بموقع تويتر أكدوا فيها أنهم تقدموا للتوظيف في جامعة شقراء، وكتبت إحدى المغردات أنها تلقت تعليمها من أكاديميات سعوديات متعاقدات وتم استبدالهن بأجنبيات. وأطلق آخرون تحديات مرتدة، وقالوا إن ما أشار إليه مدير جامعة شقراء غير دقيق، وإذا أراد الإثبات سيثبتون ذلك.

ونشر آخرون صور حصولهم على درجات أكاديمية عالية، وأن محاولاتهم لم تفلح في التوظيف بالجامعة. وقال مغردون إن شقراء محافظه تصبو إليها القلوب وتتميز ببنية تحتية ممتازة في الخدمات قياساً مع غيرها، ويسكنها مسؤولون ووزراء وفيها انفتاح اجتماعي، وتشهد دائماً تصوير مسلسلات لعبدالله السدحان والقصبي، وليست محافظة طاردة كما قال مدير جامعتها.