أ. ف. ب (القاهرة)
أعلن بيان صادر عن النائب العام المصري نبيل صادق اليوم (الأربعاء) أن تقرير الطب الشرعي أفاد بأن وفاة السائحين البريطانيين بفندق في الغردقة الشهر الماضي نتجت عن الإصابة ببكتيريا «إي كولاي».

وجاء في البيان أن وفاة البريطاني جون كوبر (69 عاما) «نتجت عن النزلة المعوية الحادة والشديدة التي تسببت من الإصابة ببكتيريا «إي كولاي» وما أدت إليه من إسهال وقيء».

بينما توفيت سوزان كوبر (64 عاما) نتيجة إصابتها ببداية متلازمة الانحلال الدموي اليوريمي، ويرجح أن يكون ذلك كله بسبب إصابتها ببكتيريا «إي كولاي».

وتوفي الزوجان في 21 أغسطس بعد أن مرضا بشكل مفاجئ خلال رحلة نظمتها شركة «توماس كوك» البريطانية تتضمن إقامة شاملة في أحد فنادق مدينة الغردقة المطلة على البحر الأحمر.

وقامت الشركة الإنجليزية بإجلاء كل السياح الآخرين الذين كانوا في الفندق بعد وفاة الزوجين.

وقالت توماس كوك في بيان مطلع الشهر الجاري إنه تم العثور على مستويات مرتفعة من بكتيريا «إي كولاي» والبكتيريا العنقودية بعد فحوصات أجريت في الفندق.

وأضافت «رغم ذلك، فإن الخبراء المستقلين أو الطبيب فانيا غانت لا يعتقدون أن هذه النتائج تقدم أي تفسير لسبب الوفاة الغامضة للسيد والسيدة كوبر».

وبحسب بيان النيابة العامة المصرية اليوم، أفاد فحص العينات المأخوذة من جثماني المتوفيين «سلبيتها لميكروبات التسمم الغذائي الأخرى».

كما أظهر فحص لدم الزوج، وفقا للبيان، «وجود مادة الكحول الإيثيلي وآثار لأيض الحشيش».

وكان صادق أمر الأسبوع الماضي بتسليم جثماني السائحين البريطانيين إلى سفارة بلدهما.