«عكاظ» (باريس)
توفي المغني الجزائري الأصل رشيد طه، الذي عرفه الجمهور العربي بأغنيته الشهيرة «يارايح وين مسافر»، في منزله في باريس اليوم (الأربعاء) بسبب سكتة قلبية خلال نومه حسب وسائل إعلام فرنسية.

وكان المغني الراحل في التاسعة والخمسين قد اشتهر بأدائه للأغنية التراثية الشهيرة التي لقيت نجاحا كبيرا في التسعينات من القرن الماضي.

وعرف طه «بمواقفه الملتزمة تجاه قضايا جوهرية، خصوصا ما تعلق بمشكلات ومعاناة المهاجرين مثل العنصرية والفقر والتهميش وغيرها من الأمور الأخرى».

ولد طه في 18 سبتمبر أيلول 1958 بمدينة سيق القريبة من وهران في شمال الجزائر وسافر في سن مبكرة إلى فرنسا. وشكل في بداية مشواره الفني فرقة موسيقية صغيرة مع أصدقائه قبل أن يبدأ الغناء منفردا مطلع التسعينات حيث كان يؤدي أغاني الروك وألوانا أخرى من الموسيقى.

ولرشيد طه العديد من الألبومات الغنائية باللغتين العربية والفرنسية، ومن أنجح أغانيه في المنطقة العربية «يا رايح وين مسافر».

وكانت أغنيته «عبدالقادر» التي أداها مع الجزائريين الشاب خالد والشاب فضيل محطة نجاح كبيرة في مشواره الفني.

وولد المغني بضواحي مدينة وهران، ثم رحل إلى منطقة الألزاس بفرنسا وهو في العاشرة، وخاض مسارا فنيا مميزا، خصوصا في موسيقى الروك وكان نجم المجموعة الموسيقية Carte de Séjour، وتمكن رشيد طه من إتمام ألبومه الأخير قبل وفاته وكان ينوي طرحه سنة 2019.