رنا نجار (رويترز)
بعد ستة أشهر من رحيل الأديبة اللبنانية إميلي نصرالله أطلت ذكراها في قرية الكفير اللبنانية لتحقق حلما طالما راود المبدعة الراحلة بتحويل منزل طفولتها إلى مزار ثقافي وملتقى للكتاب والأدباء.

وجاء افتتاح (بيت طيور أيلول) المبني من التراب والطين على الطراز اللبناني منذ نحو 100 سنة ليخلد ذكرى «أم الرواية اللبنانية» كما يصفها النقاد.

البيت المحاط بالطبيعة الخلابة تربت فيه إميلي في كنف جدتها روجينا التي تهديها كتابها (المكان) الصادر عن دار قنبز والذي تزامن صدوره مع افتتاح البيت.

في هذا البيت الواقع قبالة جبل الشيخ الشامخ الذي كان حاضراً في أدب الراحلة واستوحت منه كثيرا من صلابتها وتعلقها بالأرض والكتابة عن الوطن والانتماء والهجرة، درست الطفلة الصغيرة المنحدرة من عائلة اختارت الهجرة طريقاً للخلاص، ومن ثم أصبحت فكرة أدبية عالجتها إميلي في رواياتها وقصصها ونقلتها إلى العالم.

وعندما يصل الزائر إلى البيت بعد طريق طويل يدوم نحو ساعتين ونصف الساعة من بيروت، يشعر كأنه يعرف البيت جيداً، خصوصاً إذا قرأ روايات إميلي، يشعر أن في كل زوايا غرفه الضيقة التي تزدان اليوم بصور إميلي منذ طفولتها حتى مماتها، حكايات عن الأرض والحب والبساطة ولبنان والزرع والزيت والزيتون. وفي البيت يزودك العاملون بخريطة لأبرز محطات إميلي في القرية، وهي المدّ (أرضية تحت البيت تستخدم مخزنا للمونة أو زريبة للحيوانات)، النافذة، المصطبة، مدرسة البنات التي درست فيها، الخشخاش (المقابر). هذا البيت الحميم الصغير «أرادت إميلي قبل وفاتها أن يُرمّم ويفتتح للعامة كملتقى ثقافي مخصص للإقامات الفنية والأدبية ولمن يريدون البحث والعمل والكتابة حول قيمة (موضوع) الهجرة التي شغلت إميلي»، مثلما قالت ابنتها المعمارية والأستاذة في الجامعة الأمريكية في بيروت.