«عكاظ» (جدة)
هدد متمرد حوثي أمس (الثلاثاء) المنسق العام للشبكة العربية العالمية لحقوق الإنسان، البحريني فيصل فولاذ، في قاعة ندوة أقيمت في جنيف على هامش الدورة الـ39 لحقوق الإنسان، على خلفية تفنيده -بالقانون والحقائق الداعمة- أوراق العمل الكاذبة والمسيسة التي استعرضت بالندوة من جهة الحوثيين.

واستعرض فولاذ أمام حضور الندوة، بعد فتح باب الحوار والأسئلة، الجانب الحقيقي لحرب اليمن الذي حاولت الندوة والقائمين عليها إخفاءه بتعمد، ودور ميليشيات الحوثيين في الانقلاب على الشرعية وارتكاب جرائم الحرب واستغلال الأطفال كجنود، والدور الإيراني في تمويل إرهاب الحوثيين وتأجيج الحرب والصراع، وضرب واستهداف المدن والمطارات بالمنطقة بالصواريخ الباليستية الإيرانية، والاعتقالات والاختفاء القسري للنشطاء والصحفيين.

وأفادت مصادر في جنيف لـ«عكاظ» أن عضواً حوثياً من منظمي الندوة قام في نهايتها بتهديد الناشط البحريني فولاذ، متوعداً إياه بأنه سيتعرض للعقاب المناسب خارج قصر الأمم المتحدة، مبينة أن فولاذ قدم بلاغاً عبر الأمن بالأمم المتحدة.

وأعربت المنظمات والشخصيات المشاركة بجلسات جنيف عن استنكارها الشديد لهذا التهديد والترهيب ضد فولاذ، وطالبت الأمن السويسري والأمم المتحدة باتخاذ إجراءات قانونية ضد العضو الحوثي، وعبرت عن تحميلها المسؤولية كاملة لأي مكروه يصيب فولاذ خلال أعمال المجلس.