«عكاظ» (جدة)
قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بيان صادر عن الخارجية الأمريكية بمناسبة ذكرى حادثة «11 سبتمبر» أمس (الثلاثاء)، إننا نكرم اليوم ما يقارب من 3000 شخص قتلوا في الهجمات الإرهابية منذ 17 عاما في 11 سبتمبر، اليوم يمثل أيضا ست سنوات منذ الخسارة المأساوية في ليبيا للسفير ج. كريستوفر ستيفنز، جلين دوهرتي، شون سميث، وتيرون وودز.

وأضاف: تذكرنا الجنسيات المختلفة لضحايا الحادي عشر من سبتمبر والهجوم في ليبيا بأن الإرهاب قضية عالمية تتطلب جهود كل دولة ذات سيادة لدحرها. وأكمل بومبيو، تلعب الدبلوماسية دوراً مركزياً في مكافحة الإرهاب من خلال مكافحة التطرف وتعزيز الاستقرار والحرية في جميع أنحاء العالم، وبينما خطونا خطوات كبيرة على مدى السنوات الـ 17 الماضية، لا تزال جهودنا للقضاء على الإرهاب مستمرة اليوم، ويفخر رجال ونساء وزارة الخارجية الأمريكية بالوقوف جنبا إلى جنب مع شركاء من جميع أنحاء العالم في هذا الجهد، ولن نتوانى في عزمنا على السعي لتحقيق السلام والأمن والعدالة.

وختم: سننضم إلى الناس في جميع أنحاء العالم في تذكر ضحايا الحادي عشر من سبتمبر، أولئك الذين فقدوا ولكن لن ينسوا أبداً، ونستمر في الدعاء من أجل التوجيه والحكمة والحماية للرجال والنساء في الزي العسكري الذين يقاتلون كل يوم لحراسة العالم ضد الإرهاب، وندعو من أجل وحدة أمتنا والعالم في أوقات الخطر والسلام.