«عكاظ» (جدة)
أعلنت هيئة الشارقة للكتاب انطلاق فعاليات الدورة الـ37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب (31 أكتوبر إلى 10 نوفمبر) في مركز «إكسبو الشارقة»، بمشاركة كتَّاب وأدباء وفنانين عرب وأجانب يقدمون على مدار 11 يوماً مجموعة متنوعة من الندوات الأدبية والثقافية والأمسيات الشعرية، ومشاركة 1000 دار نشر.

من جانبه، أوضح رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد العامري أن المعرض أصبح تظاهرة اجتماعية يتشارك فيها الناس حبهم للمعرفة، ويجتمعون حول فعالياتها لتصبح جزءاً من أحاديثهم وذكرياتهم، وملتقى لشعوب المنطقة والعالم، ومنصة لبناء العلاقات والتبادل الثقافي. وأكد حرص المنظمين على أن يكون المعرض إضافة جديدة لمسيرة الحراك الثقافي والمعرفي، إذ نجح في تطوير الكثير من مشاريع صناعة الكتاب العربي وفتح الأفق أمام الناشرين الإماراتيين والعرب لتحقيق التواصل المثمر مع نظرائهم في مختلف بلدان العالم، الأمر الذي يجعل انطلاقه حدثاً منتظراً من المتخصصين، والقراء، والكتاب على حد سواء، مشيرا إلى أن الدورة الجديدة للمعرض تأتي بعد أن فتحت هيئة الشارقة سلسلة علاقات مع مؤسسات ثقافية وناشرين من مختلف بلدان العالم، وعززت علاقاتها مع مجمل مراكز صناعة الثقافة في أوروبا وأمريكا وشرق آسيا.