نعيم تميم الحكيم (مكة المكرمة)
استبدل الحكم المصري الدولي محمود عاشور صافرة التحكيم بما يكروفون النداء وشعار الشركة الذي يرفعه وقاد الحجاج في رحلتهم للمشاعر المقدسة.

عاشور الحكم الذي ما زال قاضيا في الملاعب يتحول في موسم الحج لقائد من خلال شركته السياحية داخل مخيمات مؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية، إذ دخل مجال كرة القدم كلاعب في ناشئي الزمالك والأهلي قبل ثلاثة عقود، وتحول لعالم السياحة من خلال تأسيس شركة تركز على الحج والعمرة دون أن يهمل التحكيم. وعن قدرته على الجمع بين المجالين قال لـ«عكاظ»: نجحت في الجمع، وعملت خليطا ما بين الإدارة والتحكيم، في الملعب أدير 22 لاعبا، وفي الحج أدير مجموعة من الحجاج تحت مسؤوليتي.

الكابتن عاشور الذي بدأ العمل في المجال السياحي قبل 16 عاما، أوضح أن أفواج الحجاج الذين يقودهم نحو 320 حاجا في المنطقة المميزة، خصوصا أن جل حجاجه من نجوم الفن والرياضة ورجال المال والأعمال، ويلفت إلى أن التحكيم خلق له هيبة بين الناس، ما جعله أكثر قدرة على قيادة الحجيج، وإذ ينفذون تعليماته دون تحفظ بسبب شخصيته القوية. ويعترف الحكم الدولي المصري أن عمله في مجال الحج أثر على قيادته للمباريات، خصوصا أن فترة عمله يتزامن مع بدء استعدادات الحكام وتدريباتهم لقيادة المباريات.

وأفاد بأنه منذ انطلاق الدوري المصري في 14 من أغسطس لم يقد أي مباراة، مع أنه يحظى بخبرة تحكيمية منذ عام 2007، فيما نال الشارة الدولية عام 2011، إلا أن انشغاله بالحج قلل من قيادة مبارياته الدولية.

ويصف عاشور التطور الحاصل في المشاعر المقدسة بالمذهل قياسا بقدومه للحج للمرة الأولى قبل 17 عاما: «الحقيقة التطور في الجمرات أمر رائع، فهو مشروع متكامل وعظيم، إذ أصبح الحاج يذهب للرمي بكل سهولة دون وجود تدافع، إضافة إلى النقل حيث كنا سابقاً نمضي في الحافلات 24ساعة بين عرفات ومزدلفة ومنى، والآن اختلف كل شيء».