ليس لدى يوسف القرضاوي إنجاز يفاخر به، وقد بلغ من العمر عتياً. فمسيرته في تسييس الدين تحفل بالمخزيات، والفظائع، وصناعة الأزمات والضحك بفتاواه على الرعاع.

كان حج هذا العام 1439هـ مناسبة لفضح المزيد من تناقضات القرضاوي الذي يعتبر نفسه الأب الروحي لجماعة الإخوان المسلمين التي انكشفت مخططاتها، والغطاء عن طروحاتها، وأكاذيبها، وحقيقتها الإرهابية.

فقد أطلق منظر ومفتي الإرهاب تغريدته «المسيئة» بشأن حجاج قطر، مدعياً أن الله لا يريد حجهم!

هل هي قلة الأدب مع الحق عزّ وجلّ؟ أم هي عمالة وتبعية القرضاوي لنظام الحمدين؟ أم هو الخَرَف الذي يعاني منه «مفتي الحمدين» وقطر وتنظيم «الإخوان»؟ تغريدة القرضاوي مثال حي على إفلاس هذا التنظيم التخريبي. لقد فضح القرضاوي نفسه وتنظيمه، وكشف حجم جهالته، وزيف أفكاره.

وهو أمر ليس مستغرباً على شخص مثله. فقد أشبع العالم بفتاواه المنكرة: بوجوب ما يسميه «الجهاد» ضد أنظمة الحكم العربية والإسلامية، وبجواز تنفيذ العمليات الانتحارية، ومواقفه المؤيدة لـ«حزب الله» الإرهابي اللبناني الذي أنشأته وتموله وتسلحه إيران التي يصفها نظام الحمدين بـ«الشريفة».

وليته كان متماسكاً وصاحب مبدأ. فهو كل يوم في موقف نقيض: يمتدح القذافي ثم يدعو إلى تصفيته والغدر به. يمدح السفّاح بشار الأسد، ثم ينضم إلى «كورس» دعم جبهة النصرة السورية المنبثقة عن جماعة الإخوان لتقوم بإسقاط نظامه. وبدلاً من أن يكون ناصحاً لسيديه «الحمدين» الخاسرين، فيحضهما على الكف عن تسييس شعيرة الحج، ومعاملتها بما يليق بها ركناً خامساً من أركان الدين الإسلامي؛ راح يعضد تصرفاتهما المؤذية بأسلوب خسيس لا يليق بمن يزعم أنه يرشد تنظيماً يتظاهر بالسلم كذباً وزوراً.

لا شك في أن القرضاوي صاحب كذب، وتلبيس وتدليس. فقد حاول بتغريدته المسيئة إليه قبل أي أحد آخر أن يضفي مسحة دينية على سياسات نظام الدوحة الذي استمرأ إغلاق الأبواب بوجه مواطنيه الراغبين في أداء مناسك الحج. وكان حرياً به أن ينصح النظام المتورط بأن يمتنع عن تسييس الحج، وأن يمكن الراغبين في الحج من القطريين من أداء الفريضة، لا أن يقوم بمطاردة مواقع تسجيل الحج وإغلاقها، وترهيب القطريين من الذهاب للحج.

لكن هناك بالفعل أشخاص يستمرئون الحمق، لإعادة عجلة الزمن للوراء. وحين يعسر عليهم ذلك، على رغم إدراكهم أنه ضرب من المحال، يتحولون إلى ألسنة من الشر وهندسة حملات الفبركة وتسويق الأكاذيب «المفضوحة»!

المملكة ذللت الصعاب ووفرت كل السبل لتمكين القطريين من الحج، لكن ذلك قوبل بالتعنت والكذب من نظام الحمدين، ومثل هذه الأساليب التي تستعمل للتزهيد في ركن من أركان الإسلام، ولتخفيف النقمة الشعبية القطرية بسبب منعهم من الحج لن تجدي في ستر فداحة الجناية التي ارتكبتها السلطات القطرية في منع الحجاج عن بيت الله وصد الناس عن ركن من أركان الإسلام!

من سمات مرشدي الإخوان المسلمين ومنظريهم، الإباحة لأنفسهم ما هو حرام، يحرمون على الناس ما أحلّه لهم الله سبحانه وتعالى. ولا مندوحة من القول إن تغريدة القرضاوي تدل على انحراف عقدي وفكري. فهو قد لوى نصوص الدين لإرضاء سيديه «الحمدين». ولكن حديثه في نهاية المطاف لا يعدو أن يكون هراء، وغثاء سيل.

فقد أثبت الواقع بالأرقام والسجلات والصور الحية وصول الحجاج من قطر، وتم إكرامهم على أكمل وجه. ولا يخفى على ذي عقل أن القرضاوي قال ما قاله لأنه يقيم في الدوحة، على حساب نظام الحمدين، بهدف إرضائه بهرطقاته التي لم تعد تؤثر بعد انكشاف سوء نياته ومؤامراته.

الأكيد أن القرضاوي ليس سوى شيخ الإرهابيين، ومرشد الإخوان إلى الضلال والتخريب والتآمر والدمار، وما قاله إنما يكشف المخبوء في قلبه من حقد كبير يضمره للسعودية، ولهذا الحشد السنوي الذي تتصافى فيه قلوب المسلمين، ويقفون فيه مطمئنين خاشعين غير مبالين بأمثاله من أرباب الخراب.