«عكاظ» (مكة المكرمة)
(70) ثانية هي المدة الفاصلة بين انقطاع الكهرباء وعمل مولدات الطاقة الكهربائية بمحطة كدي للتغذية الاحتياطية، وهي المحطة المسؤولة عن تغذية المسجد الحرام في حال فقدان التيار من المغذيات الرئيسة القادمة من شركة الكهرباء.

وتقع المحطة على بعد (3.5) كيلومتر جنوب الحرم المكي، وقد بدأ العمل فيها عام 1413 بمساحة تقدر بـ(7190) مترا مربعا، حيث تولد الكهرباء بواسطة (8) مولدات احتياطية في الموقع، وهذه المولدات تعمل آلياً من خلال حاسب آلي خاص موجود في المحطة يسمى (MV1)، ويقوم بدوره باستشعار انقطاع مصادر التغذية للحرم المكي مُصدراً أمراً بتشغيل المولدات لتأمين تغذية المسجد الحرام.

وتبلغ الطاقة الإجمالية للمحطة (32) ميغا واط موزعة على ثمانية مولدات، قدرة المولد الواحد (4) ميغا واط تعمل على جهد (13.8) كيلو فولت، ويتم إمداد الحرم بالطاقة الكهربائية من المحطة عن طريق أربعة مخارج قدرة المخرج الواحد (1250) أمبيراً.

وخلال الزمن المستغرق لتوليد الطاقة يتم تغذية الأجهزة المهمة في المسجد الحرام مثل: (الإضاءات والميكرفونات وغيرها) على نظام البطاريات (UPS).

وتستخدم في المحطة مولدات ديزل من نوع (DIESEL ENGINE)، ينقسم فيها المولد إلى جزئين ميكانيكي وكهربائي، كما يوجد في المحطة نظام للمراقبة والتحكم (control and monitor).

وقد نفذت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تجربة التغذية الكهربائية للحرم المكي من خلال محطة كدي الاحتياطية للتأكد من مدى جاهزيتها واستعدادها قبيل موسم الحج 1439.

وشارك في التجربة عدد من الجهات المعنية ممثلةً بالدفاع المدني والشركة السعودية للكهرباء، وإدارة التشغيل والصيانة والأمن والسلامة بالرئاسة.

وتحرص الرئاسة وبمتابعة مستمرة من الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس على التأكد من الجاهزية التامة للتغذية الاحتياطية للمسجد الحرام، بناء على التوجيه الصادر من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل والذي جاء بشأن وضع جدولة عند إجراء التجارب الروتينية وإشعار الجهات المختصة والمعنية بذلك.