أ. ف. ب (واشنطن)
رفضت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عرض تركيا الإفراج عن القس أندرو برونسون لقاء وقف ملاحقة بنك خلق التركي المهدد بغرامات أمريكية بمليارات الدولارات، وفق ما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم (الاثنين).

وذكرت الصحيفة أن تركيا طلبت وقف التحقيق الجاري في بنك خلق الذي قد تفرض عليه غرامات بتهمة مساعدة إيران على تجنب العقوبات الأمريكية.

ولكن الإدارة الأمريكية قالت إنها لن تبحث مسألة الغرامات ومسائل أخرى موضع خلاف بين الجانبين قبل إطلاق برونسون، وفق ما نقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في البيت الأبيض.

ونقلت عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه أن «حليفاً حقيقياً في حلف شمال الأطلسي ما كان سيوقف برونسون من الأساس».

ورفضت محكمة تركية الأسبوع الماضي التماساً جديدا بالإفراج عن القس الموضوع قيد الإقامة الجبرية ويحاكم بتهم على صلة بالإرهاب.

وضاعف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الرسوم الجمركية على تعرفة الألومنيوم والفولاذ التركيين، فردت تركيا بزيادة الرسوم الجمركية على العديد من المنتجات الأمريكية، وهددت بالرد بالمثل إذا فرضت واشنطن مزيداً من العقوبات.

وأدت المواجهة الدبلوماسية إلى تدهور العملة التركية مقابل الدولار.