أ. ف. ب (مدريد)
أعلنت الشرطة الإسبانية أن جزائريا يبلغ من العمر (29 عاما) كان مسلحاً بسكين، قُتل اليوم (الاثنين) أثناء مهاجمته مركزاً للشرطة في كورنيا دي يوبريغات بالقرب من مدينة برشلونة في شمال شرق البلاد.

وأفادت شرطة إقليم كاتالونيا في تغريدة على «تويتر» بأن «رجلاً مسلحاً بسكين دخل إلى مركز الشرطة في كورنيا لمهاجمة عناصر الشرطة. تم إطلاق النار على المهاجم».

وقالت مصادر أمنية في جهاز مكافحة الإرهاب إن الرجل كان يقيم في بلدة كورنيا، دخل إلى المفوضية وهو يهتف «الله أكبر»، قبل أن يقتل في بهو المركز.

وجرى ذلك قبيل الساعة السادسة (4:00 ت.غ) كما قالت الشرطة. وذكر مراسل لوكالة فرانس برس أن جثته سحبت من مفوضية الشرطة حوالى الساعة 8:15 ت.غ.

من جهة أخرى، توجه عدد من عناصر الشرطة إلى منزل المهاجم.

وفي السياق، أعلنت الشرطة الإسبانية أن شرطية قتلت الاثنين في حالة دفاع عن النفس مهاجما يحمل سكينا خلال تنفيذه هجوما "إرهابيا" على مركز للشرطة في شمال شرق اسبانيا.

وقال مفوض شرطة منطقة كاتالونيا رافيل كوميس "إنه من وجهة نظرنا هجوم إرهابي". وأضاف أن "الشرطية استخدمت سلاحها الناري لانقاذ حياتها".

ووقعت الحادثة بعد أيام من مرور الذكرى الأولى للاعتداءات التي شهدتها كاتالونيا.

وقتل 16 شخصا في 17 أغسطس 2017 عندما دهست شاحنة المارة في شارع راس رامبلا وسط برشلونة وفي اعتداء بالسكين استهدف منتج كامبريلس القريب.

وتبنى تنظيم «داعش» الاعتداءات.