«عكاظ» (مكة المكرمة)
استكملت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي مراسم استبدال ثوب الكعبة المشرفة والتي بدأت فجر اليوم (الاثنين) التاسع من شهر ذي الحجة.

حيث قام الكادر الوطني المكون من 160 صانعاً وفنيناً بإنزال ثوب الكعبة القديم واستبداله بالثوب الجديد المصنوع من الحرير الخالص في مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة، وذلك بإشراف ومتابعة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبحضور وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام مشهور المنعمي.

وتم إنزال الكسوة القديمة للكعبة، وإلباسها الكسوة الجديدة، والمكونة من أربعة جوانب متفرقة وستارة باب الكعبة، وذلك برفع كل جنب من جوانب الكعبة الأربعة على حدة إلى أعلى الكعبة المشرفة تمهيداً لفردها على الجنب القديم.

وجرت العادة أن تستبدل الكعبة كسوتها مرةً واحدة كل عام بعد أن يتوجه الحجاج إلى صعيد عرفة، حيث يتوافد أهل مكة إلى المسجد الحرام للطواف والصلاة، ومتابعة تولي الرئاسة تغيير كسوة الكعبة المشرفة القديمة واستبدالها بالثوب الجديد، استعدادا لاستقبال الحجاج في صباح اليوم التالي الذي يوافق عيد الأضحى.

يذكر أن الفريق المعني بثوب الكعبة المشرفة الجديد قد شرع بفك أركان الكسوة من المذهبات ظهر أمس (الأحد) الثامن من شهر ذي الحجة باستخدام آليات رافعة حديثة تمكن العاملين من الوصول لسطح الكعبة المشرفة ورافعات من نوع متحرك وثابت لتسهيل التنقل وإنجاز المهمة على أكمل وجه.