«عكاظ» (منى)
أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل أن الهجوم على المملكة لن يعرقل خدمة الحجيج والقيادة السعودية تبذل قصارى جهدها لخدمة ضيوف الرحمن.

ورفع أمير مكة باسمه ونيابة عن جميع المشاركين في تنظيم حج هذا العام 1439هـ, التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز بنجاح خطة التصعيد في يوم التروية إلى مشعر منى، ووصول جميع الحجاج ولله الحمد من مكة إلى هذا المشعر، وبعضهم قد وصل بالفعل إلى عرفات، كما هنأ جميع من حج في هذا العام بهذه الأيام المباركة، سائلاً الله تعالى أن يتمم لهم حجهم بالمغفرة والسلامة والعودة إلى ديارهم سالمين غانمين.

وقدّم الأمير خالد الفيصل الشكر والتقدير باسمه واسم منسوبي إمارة المنطقة ورجال الأمن جميعاً في هذا الموسم العظيم لوزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف على نجاح هذا التنظيم الذي شاهدناه هذا اليوم، متمنيا أن يستمر إلى آخر الموسم بمشيئة الله، مقدماً شكره لجميع وسائل الإعلام من داخل المملكة وخارجها التي شاركت في تغطية هذه المناسبة العظيمة التي لا يوجد مثلها في التاريخ، والتي تتكرر في كل عام، وفي هذا الموسم الذي يعبر عن أن الإسلام هو رسالة سلام، وأن العالم الإسلامي يجتمع برموزه في هذا الحج ومن يمثلونه.

وأكد الأمير خالد الفيصل أن الإسلام هو التمتع بالإيمان والأخلاق والمساعدة والمساهمة في الارتقاء بجميع مراحل ومقتضيات الحياة، ليس فقط في البلاد الإسلامية بل في جميع أنحاء العالم، وقال " هنيئاً لنا بهذه الوفود من جميع أنحاء الإسلام وهنيئاً للعالم بأن يجتمع ويشاهد ويلمس بالفعل من يمثلون هذه الرسالة، رسالة الإسلام ـ السلام ـ في جميع تصرفاتهم، وفي جميع تمنياتهم ودعواتهم الخالصة لهم ولغيرهم بأن يكون هذا العالم عالم سلام وود ومؤازرة وأن يكفينا شر أنفسنا أولاً، وشر أعدائنا.

وتناول بعض الإحصائيات التي وردت حتى عصر هذا اليوم الثامن من ذي الحجة، وأبرزها ضبط 160 حملة حج وهمية والقبض على (545.907) مخالفين لأنظمة الحج والعمرة، وإعادة (231.911) مركبة مخالفة.

وبين أن عدد الحجاج حسب ما أعلنته وزارة الحج والعمرة بلغ (1.999.496) حاجاً، منهم (1.758.722) حاجًا من خارج المملكة, و (240.747) حاجاً من داخل المملكة، لافتاالانتباه إلى أن هذا العدد قابل للزيادة.

وأضاف أمير منطقة مكة المكرمة أن هيئة تطوير مكة المكرمة نفذت 10 مشاريع في المشاعر المقدسة شملت توسعة الطرق وتضليل ممرات المشاة، ومشاريع أخرى لفصل حركة المشاة عن طريق الحافلات، وجاهزية قطار المشاعر لنقل 350 ألف حاج، فيما سيتم نقل أكثر من مليون و800 ألف حاج بواسطة 18 ألف حافلة مجهزة تقريبا. وأضاف «وفقاً للتقارير الواردة فقد بلغ عدد الحجاج الإيرانيين أكثر من 86 ألف حاج، كما وصل عصر اليوم أكثر من 300 حاج من دولة قطر ومن الممكن أن تزداد الإحصائية، مرحبا بهم في بلدهم وبين إخوانهم وذويهم».

كما استعرض الفيصل استعدادات وزارة الصحة في موسم الحج لهذا العام، إذ بلغ عدد المشاركين من الأطباء والممارسين الصحيين والموظفين من منسوبي الوزارة حوالي 32 ألف مشارك، كما بلغت الطاقة السريرية 5 آلاف سرير في مكة والمشاعر المقدسة، وتم تجهيز 25 مستشفى داخل مكة والمشاعر المقدسة، وأخرى في المدن القريبة لخدمة ضيوف الرحمن، كما جهزت الوزارة 135 مركزا صحيا دائما ومؤقتا، إلى جانب مشاركة 106 فرق طبية ميدانية غالبيتهم عبر الدراجات النارية،التي تجوب الشوارع والطرقات لخدمة حجاج بيت الله الحرام، لافتا سموه إلى أنه تم نقل 23 حاجاً من مستشفيات المدينة المنورة إلى الحج وعرفات ليكملوا حجهم في سيارات إسعاف مجهزة من وزارة الصحة.

وأبان الأمير خالد الفيصل أن أحمال الشركة السعودية للكهرباء قدرت لموسم حج هذا العام بـ (17.791 ) ميجا وات، كما تم تنفيذ 13 مشروعاً جديداً لتعزيز الكهرباء خلال موسم الحج الحالي، وضخت شركة المياه الوطنية 40 مليون متر مكعب من المياه في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال هذا الموسم.

وأضاف سموه أن وزارة الشؤون البلدية والقروية أعلنت عن تهيئة أكثر من 23 ألف مهندس وموظف ومراقب وعامل نظافة للعمل في حج هذا العام، فيما بلغ إجمالي القوى العاملة العسكرية والمدنية والفرق التطوعية لخدمة الحجيج أكثر من 250 ألف شخص.