«عكاظ» (منى)
أجرت المديرية العامة للدفاع المدني مسحاً جيولوجياً كاملاً على كافة مربعات مشعر منى، للتأكد من خلوه من أية مخاطر يمكن أن تؤثر سلبا على صحة الحجاج وسلامتهم خلال بقائهم في البقاع الطاهرة بالمشاعر المقدسة، إضافة إلى رصد الانخفاضات الأرضية، والانهيارات الإسفلتية وغيرها من أنواع المخاطر التي ترصدها وتعالجها الحماية المدنية.

وأوضح ركن الحماية المدنية في مشعر منى العقيد ظافر الأسمري أن أعمال الحماية المدنية في مشعر منى تنطلق من الخطة العامة للطوارئ بالحج، والمعتمدة من قبل وزير الداخلية، والمحددة لمهمات 33 جهة حكومية تعنى بمواجهة الحالات الطارئة في مشعر منى.

وأشار العقيد الأسمري إلى أن أعمال الحالات الطارئة، والحماية المدنية بدأ التجهيز لها منذ نهاية الموسم الماضي، فيما بدأت الأعمال التنفيذية لهذا الموسم بمسح جيولوجي لكامل المشعر، لتحديد كافة المخاطر التي يتم رصدها، أو الوقوف عليها، إضافة إلى المخاطر السابقة التي تمت معالجتها.

وقال العقيد الأسمري «نعمل بالتنسيق مع عدد من الجهات الأمنية بمشعر منى في إزالة كافة المخاطر الجيولوجية، أو مخاطر الهبوط في الطبقة الإسفلتية، وما شابهها من مختلف المخاطر التي قد تعيق وضع الحاج ومسيره وحركته»، لافتا إلى أن الحماية المدنية تعمل في تصميم الخطة التنفيذية على عدة مراحل في الحالات الطارئة، منها تحديد الأدوار والمهمات لجميع المشاركين في أعمال الحماية المدنية في أي حالة طارئة لا سمح الله.

وأكد اكتمال كافة الاستعدادات المتعلقة بالإنذار، والإخلاء، والإيواء، والإخلاء الطبي، وإعادة الأوضاع، وإعادة مرحلة التوازن، والإغاثة، كما تم تجهيز خطط مجدولة، وآليات عمل تنفيذية تنظم أعمال الحماية المدنية في الحج، كما توجد قوة إسناد مباشرة في مشعر منى، سواء كان إسناداً آلياً أو بشرياً، إضافة إلى الإسناد الرئيسي في دقم الوبر، الذي تشارك فيه جميع الجهات المعنية المساهمة في خطة الطوارئ العامة في الحج، والتي تبدأ أعمالها من بداية مباشرة الجهات الحكومية في المشاعر المقدسة.

ولفت الانتباه إلى أن الدفاع المدني يقوم بتغطية كافة مواقع المشعر بفرق رصد وتدخل لمواجهة حوادث المواد الخطرة حيث تم تأمين أحدث أجهزة الرصد وقراءة نسب التلوث أو أي عوامل أخرى وتشمل آلية عمل تلك الفرق (الرصد، الكشف، التطهير) ويعمل بها ضباط وأفراد مختصون تم تأهيلهم بدورات تدريبية مكثفة داخل وخارج المملكة.

وأردف العقيد الأسمري أن هناك خططاً عملية لتحديد طُرق انتقال آليات مواجهة الحالة الطارئة داخل كل مشعر تحوي مسارات رئيسية لموقع الحدث ومسارات بديلة حال تعذر استخدام المسارات الرئيسية بما يضمن سرعة الوصول إلى موقع الحالة الطارئة بمشيئة الله تعالى.

وأضاف أن «أعمال الحماية المدنية في الحج تشمل توزيع فرق الرصد والتدخل في حوادث المواد الخطرة، سواء في الأنفاق أو ممرات المشاة، والتي يتم وضعها تحت مراقبة دائمة على مدار الساعة، كما تعمل فرق الرصد على توفير المعلومة أولاً بأول، وأيضا المشاركة في مركز عمليات طوارئ الحج لإكمال الدور التنسيقي والإداري مع الجهات المعنية لتنفيذ خطة الطوارئ في الحج، وفي حال تلقي أي بلاغ عن وجود حالة طارئة تستدعي تنفيذ خطة الطوارئ في الحج تتم مباشرة إشعار المركز الذي يتواجد به جميع مسؤولي القطاعات المعنيين بالخطة، وهي أدوار تنسيقية مباشرة، بطرق سلسة، وفي ثوان معدودة».