خالد الجارالله (جدة)
مواقف إنسانية وتصرفات مسؤولة وتعاملات حكيمة، يضطلع بها الأمن السعودي، تواتراً وعلى الدوام ودون كلل أو ملل، في سبيل راحة ضيوف الرحمن وسلامة وأمن من يعيش على أرض المملكة مواطنا كان أو زائرا أو مقيما.

يتجلى ذلك في المواقف التي توثق بعضها مقاطع الهواتف المحمولة وعدسات الكاميرات على نحو عفوي وتظهر للناس بشكل أو بآخر على مواقع التواصل، وما خفي كان أعظم جهداً وأصدق تعاملاً تبرهنه الجهود الجبارة المتواصلة والعمل الحثيث المتفاني على مدار الساعة في كل مكان.

فمن إنسانية جمعان الصبياني الذي آثر على نفسه تقديم حذائه لحاجة مسنة لتستجير بها من حرارة الأرض، إلى حكمة الرقيب مشعل بن خلف في التعامل مع أحد المخالفين عند نقطة تفتيش في مكة المكرمة، إلى الصور المتكررة لآخرين في مواسم الحج والعمرة وغيرها تتناقلها وكالات عالمية بحديث مشرف عن مواقف عظيمة وتضحيات كبيرة تبذل في سبيل أمن الوطن وأمانه، تدعو للاعتزاز بيقظة رجال الأمن وإنسانيتهم وشجاعتهم وتضحياتهم.

يتسابقون في التفاني لخدمة ضيوف الرحمن وأفواج الحجيج المليونية، يضطلعون بضبط المخالفين وتنظيم السير، فيما يتولى آخرون في الوقت ذاته محاربة الإرهاب والفساد بكل حزم وقوة وعزم.