«عكاظ» (لندن)
لم يتصور والدا فتاة تدعى إيلي فيليبس (13 عاما) أن يدفعها «حب الشباب» و«زيادة الوزن» للانتحار، إذ ظلت تبحث عبر هاتفها الآيفون عن طرق قتل النفس وفقاً لتحريات الشرطة، بسبب قلقها من زيادة وزنها وظهور حب الشباب على بشرتها وبعض المشكلات مع أصدقائها في المدرسة.

ووفقا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن الفتاة أصبحت قلقة للغاية بشأن مظهرها الخارجي، إذ خشيت من ازدياد وزنها وظهور حب الشباب على بشرتها، إضافة إلى أنها لم تكن سعيدة في مدرستها.

وأوضحت والدتها «في يوم وفاتها تناولت (إيلي) الغذاء مع العائلة، ثم ذهبت إلى مزرعة المنزل ووجدناها معلقة في الشجرة».