ياسين أحمد (لندن)
وسط أجواء الخوف على اقتصاد بريطانيا عقب مغادرتها الاتحاد الأوروبي، خصوصاً احتمال مزيد من الهبوط في قيمة الجنيه الإسترليني؛ فاجأ أغنى رجل أعمال في بريطانيا سير جيم راتكليف البريطانيين بقراره مغادرة البلاد، حاملاً معه ثروته التي تقدر بـ 21 مليار جنيه إسترليني، ليقيم في إمارة موناكو. وذكرت صحيفة «ديلي تلغراف» أمس أن راتكليف شكا مراراً من بيئة العمل التجاري والضرائب في بريطانيا. وفي الوقت نفسه، أوردت «التلغراف» أمس أن مليارديري شركة اينيوس للكيماويات اندي كاري وجون ريس قررا أيضاً الانتقال نهائياً من بريطانيا للإقامة في موناكو. وتشمل ممتلكات راتكليف يختين فاخرين، يضم أحدهما ملعباً لكرة القدم، وآخر لكرة المضرب، ومهبطاً لمروحية. وتبلغ أرباح شركته 45 مليار جنيه سنوياً، ويعمل بها 18500 شخص، في 181 موقعاً عبر 22 دولة.