«عكاظ» (الرياض)
تسهم المملكة العربية السعودية بدور إنساني وإغاثي تجاه المجتمع الدولي، استشعاراً منها بأهمية هذا الجانب المؤثر في رفع المعاناة عن الإنسان أينما كان، فعبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، قدمت المساعدات، ودشنت المشاريع التنموية في مختلف أرجاء المعمورة، إذ بلغت حتى نهاية شهر يوليو 2018، 450 مشروعاً، بقيمة إجمالية بلغت 1.855.660.599 دولاراً، بالتعاون مع 124 شريكاً.

وشملت المشاريع المنفذة قطاعات حيوية عدة، ففي مجال الأمن الغذائي نفذ المركز 161 مشروعاً، بقيمة 531.560.575 دولاراً، وفي مجال الصحة نفذ 125 مشروعاً بإجمالي 445.283.860 دولاراً، وفي مجال التعافي المبكر 29 مشروعاً بتكلفة 120.276.571 دولاراً، أما في مجال القطاعات المتعددة فنفذ المركز 22 مشروعاً، بقيمة 106.436.742 دولاراً، وفي مجال المياه والإصحاح البيئي 25 مشروعاً بتكلفة 126.938.242 دولاراً، وفي قطاع الإيواء والمواد غير الغذائية 24 مشروعاً بإجمالي 118،086،654دولاراً.

كما شملت مجال دعم وتنسيق العمليات الإنسانية بتنفذ 21 مشروعاً، بقيمة 181.278.362 دولاراً، وفي مجال الحماية 12 مشروعاً بتكلفة 49.416.564 دولاراً، وفي قطاع الخدمات اللوجستية أنجز المركز ثمانية مشاريع بإجمالي 42.848.883 دولاراً، فيما نفذ 17 مشروعاً تعليماً بقيمة 77.234.631 دولاراً، وفي مجال التغذية خمسة مشاريع بإجمالي 40.299.515 دولاراً، وفي مجال اتصالات الطوارئ نفذ المركز مشروعاً واحداً بتكلفة 16.000.000 دولار.

ووفق النشرة الإحصائية الشهرية التي أصدرها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بادر المركز بتقديم العون والمساعدة للأشقاء في اليمن عبر تنفيذ حزمة من المشاريع بالتعاون مع 80 شريكاً، إذ شملت خلال الفترة من شهر مايو 2015 حتى نهاية شهر يوليو 2018، 274 مشروعاً بقيمة إجمالية 1.643.376.745 دولاراً في مجالات الصحة، والأمن الغذائي، والتعافي المبكر، والقطاعات المتعددة، والإيواء والمواد غير الغذائية، والمياه والإصحاح البيئي، إلى جانب دعم وتنسيق العمليات الإنسانية، والحماية، والخدمات اللوجيستية، والتعليم، والتغذية، والاتصالات في حالات الطوارئ.

واستشعاراً للمسؤولية الإنسانية التي يضطلع بها المركز، امتدت أعماله الإنسانية والإغاثية، لتشمل الروهينغا النازحين داخل ميانمار، واللاجئين في بنغلاديش، فبمشاركة خمسة شركاء نفذ المركز من مايو 2015 حتى نهاية شهر يوليو 2018، 12 مشروعاً بقيمة إجمالية 16.804.421 دولاراً، شملت مجالات الأمن الغذائي، والتعافي المبكر، والقطاعات المتعددة، والإيواء والمواد غير الغذائية، إلى جانب المياه والإصحاح البيئي، والتعليم، والصحة.

وامتداداً للعطاء الإنساني للمملكة تجاه الأشقاء، أسهم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في تخفيف معاناة الشعب السوري جراء ما يعانيه من ظلم وتهجير، إذ نفذ بمشاركة 14 شريكاً من مايو 2015 حتى نهاية يوليو 2018، 44 مشروعاً بقيمة 78.303.271 دولاراً، انصبت في مجالات الأمن الغذائي، والصحة، والتعافي المبكر، والحماية، والمياه والإصحاح البيئي، والإيواء والمواد غير الغذائية، والتعليم إلى جانب التغذية، والقطاعات المتعددة.

ولتخفيف وطأة المعاناة والفقر التي يعانيها الصوماليون، نفذ المركز بمشاركة خمسة شركاء من مايو 2015 حتى نهاية يوليو 2018، سبعة مشاريع بقيمة إجمالية 15.556.561 دولاراً، شملت الأمن الغذائي، والقطاعات المتعددة، والمياه والإصحاح البيئي.

وأشارت النشرة إلى أن المركز أسهم عبر المنظمات الدولية، ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الحكومية، منذ مايو 2015، حتى أبريل 2018، بما نسبته 50.25% من إجمالي المساعدات المنفذة بقيمة 863.521.955 دولاراً، إضافة إلى إسهامه من خلال منظمات الأمم المتحدة، فقد مثلت مشاركاته 49.75% من إجمالي المساعدات المنفذة والجاري تنفيذها على مراحل بمبلغ 855.236.012 دولاراً.

وحيال أنشطة مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في شهر أبريل الماضي من العام 2018، أوضحت النشرة أن المركز وقع عدداً من المساعدات، وجارٍ العمل على تنفيذها، مبينة أنه في مجال الأمن الغذائي تم توزيع 70 ألف أضحية في المحافظات اليمنية (المهرة، أبين، شبوة، حضرموت، صنعاء، الجوف، مأرب)، بتكلفة 13.460.000 دولار، كما تم توزيع سلال غذائية للروهينغا داخل ميانمار «أركان» بقيمة 500.000 دولار، وتوزيع سلال غذائية ووجبات جاهزة للاجئين الروهينغا في بنغلاديش، بإجمالي 700.000 دولار.

وأقام المركز برنامجاً تعليمياً للطلاب الروهينغا في الجمهورية الماليزية بقيمة بلغت 361.196 دولاراً، استفاد منها 1680 طالباً يدرسون المستوى التمهيدي الأول في اللغة العربية، وتجويد القرآن الكريم، وعلوم الحاسب، والرياضيات، والصحة النفسية، وفق برنامج زمني مكون من ثماني مراحل دراسة يوفر المركز خلالها للطلاب الدارسين الوجبات والمواصلات والزي المدرسي.

وبحسب النشرة الإحصائية الشهرية، أنجز مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية خلال شهر أبريل من العام 2018 عدداً من المشاريع في قطاعات حيوية وتنموية بعد اكتمال وثائق التسجيل، ففي الأمن الغذائي بسورية واليمن، تكفل المركز بتشغيل مخبز الأمل الخيري في لبنان بتكلفة إجمالية بلغت 256.832 دولاراً إلى جانب توزيع 77.424 ربطة خبز شهرياً، كما وزع 70.363 سلة غذائية و32.351 وجبة جاهزة في المديريات التابعة لمحافظة صعدة، وحجة، بتكلفة 3.774.915 دولاراً.

وأفادت النشرة بأن المركز قام بدعم خطط الاستجابة الإنسانية في اليمن لعام 2018، بقيمة بلغت 210.000.000 دولار، ونفذت بواسطة الشركاء: برنامج الأغذية العالمي «WFP»، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «FAO»، والمنظمة الدولية للهجرة «IOM».

وفي مجال الإيواء والمواد غير الغذائية، أوضحت النشرة أن المركز قدم مساعدات طارئة للنازحين الروهينغا في بنغلاديش بتكلفة 3.000.000 دولار، ووفّر ست خيام كبيرة الحجم «راب هول» بقيمة قدرها 195.200 دولار، ووزع مواد شتوية متنوعة للاجئين والنازحين في الداخل السوري تمثلت في 486.000 قطعة في كل من «المملكة الأردنية - الجمهورية اللبنانية - الجمهورية التركية - الداخل السوري»، بإجمالي 2.233.072 دولاراً، ودعم المركز الاستجابة لحاجات المأوى الطارئة للنازحين والمهجرين إلى ريف دمشق، ودرعا، وريف حلب، بإجمالي 1.395.000 دولار أمريكي، فضلاً عن دعم المركز خطط الاستجابة الإنسانية في اليمن 2018 بقيمة إجمالية 25 مليون دولار، نفذها الشركاء: المنظمة الدولية للهجرة «IOM»، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين «UNHCR».

ولفتت النشرة النظر إلى أنه في مجال التعافي المبكر في اليمن، قام المركز بدعم خطط الاستجابة بقيمة إجمالية 49.593.192 دولاراً، نفذت عبر الشركاء: برنامج الأغذية العالمي «WEP»، والمنظمة الدولية للهجرة «IOM»، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي «UNDP»، ومنظمة العمل الدولية «ILO»، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين «UNHCR».

وفي مجال التعليم، تكفل المركز بتشغيل المركز السعودي للتعليم والتدريب بمخيم الزعتري بالمملكة الأردنية، بتكلفة بلغت 94.091 دولاراً، ويستفيد منه 569 متدرباً، كما دعم المركز خطط الاستجابة الإنسانية بمبلغ 4.999.999 دولاراً بتنفيذ الشريكين المنفذين: برنامج الأغذية العالمي «WEP»، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف «UNICEF».

وبينت نشرة مركز الملك سلمان الإحصائية أن المركز قدم في المجال الغذائي في اليمن دعماً لخطط الاستجابة بلغ 34.999.999 دولاراً، بتنفيذ الشركاء: برنامج الأغذية العالمي «WEP»، ومنظمة الصحة العالمية «WHO»، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف «UNICEF».

ونفذ المركز في مجال الحماية بالجمهورية اليمنية مشروع إزالة الألغام، بتكلفة إجمالية 40 مليون دولار، نفذت بواسطة الشريك دينا سيف، كما دعم خطتي الاستجابة الإنسانية بمبلغ 5.406.808 دولارات، بتنفيذ الشريكين: منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف «UNICEF»، وصندوق الأمم المتحدة للسكان «UNFPA»، فيما دعم المركز في مجال الخدمات اللوجستية في اليمن خطة الاستجابة الإنسانية، بمبلغ تسعة ملايين دولار، بتنفيذ برنامج الأغذية العالمي «WEP».

ونظراً لأهمية الجانب الصحي في حياة المجتمعات الإنسانية، نفذ المركز في فلسطين، واليمن، عدداً من المساعدات، تضمنت: عملية فصل التوأم الطفيلي الفلسطيني بتكلفة 257.440 دولاراً، بتنفيذ الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، إلى جانب تشغيل وإدارة مستشفى السلام بصعدة خلال الفترة من 2018/1/1 إلى 2018/3/31، بتكلفة 4.189.245 دولاراً، وتشغيل وإدارة المستشفى السعودي بحجة خلال الفترة من 2018/1/1 إلى 2018/3/31 بتكلفة إجمالية 3.998.133 دولاراً، ودفع مساهمة وزارة الصحة العامة والسكان اليمنية لدى منظمة الصحة العالمية، بمبلغ 46.450 دولاراً، علاوة على دعم خطط الاستجابة اليمنية في مجال الصحة بإجمالي 80 مليون دولار أمريكي، بتنفيذ الشركاء: منظمة الصحة العالمية «WHO»، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف «UNICEF»، والمنظمة الدولية للهجرة «IOM»، وصندوق الأمم المتحدة للسكان «UNFPA».

واستعرضت النشرة جهود مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في مجال المياه والإصحاح البيئي في جمهورية اليمن عبر دعم خطة الاستجابة بمبلغ إجمالي 40 مليون دولار، بتنفيذ الشركاء: منظمة الصحة العالمية «WHO»، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف «UNICEF»، والمنظمة الدولية للهجرة «IOM»، ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع «UNOPS»، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي «UNDP».

وفي مجال دعم وتنسيق العمليات الإنسانية في اليمن، قدّم المركز منحة ثنائية للحكومة اليمنية لتنسيق الجهود الإنسانية والإغاثية داخل اليمن، بمبلغ 53.333.333 دولاراً، إلى جانب دعم خطط الاستجابة بمبلغ إجمالي ستة ملايين دولار بتنفيذ الشركاء: مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «OCHA»، وإدارة الأمم المتحدة لشؤون السلامة والأمن «UNDSS»، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف «UNICEF»، والمنظمة الدولية للهجرة «IOM».

وأفادت النشرة بأن المركز قدم مساعدات مالية في قطاعات متعددة في الجمهورية اليمنية تضمنت: دعم خطط الاستجابة الإنسانية في اليمن 2018، بمبلغ إجمالي 35.000.000 دولار، بتنفيذ المنظمة الدولية للهجرة «IOM»، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «OCHA» والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين «UNHCR».

يذكر أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية دشن أعماله في مايو من العام 2015، بتوجيه ورعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ويعمل في 40 دولة، نالت أربع دول منها النصيب الأكبر من المساعدات، إذ حلت اليمن في المركز الأول بمبلغ إجمالي 1.643.376.745 دولاراً بنسبة بلغت 88.56%، تليها سورية بإجمالي 78.303.271 دولاراً بنسبة 4.22%، فالروهينغا بقيمة 16.804.421 دولاراً بنسبة 0.91% ثم الصومال بتكلفة 15.556.561 دولاراً بنسبة 0.84%.