وكالات (شنغهاي)
أكد بائعو فطر اليسروع «يارساغومبا» الملقب بـ«فياغرا الهمالايا» قدرته على تحسين وظائف الرئة والكلى وعلاج الربو، إضافة إلى علاج ضعف القدرة الجنسية، الأمر الذي يرفع سعره ليوازي ثمن الذهب. كما أنه يعد عنصرا أساسيا ومهما في الطب الصيني. لذا يقضي معظم سكان التبت في شنغهاي يومهم في التنقيب والبحث عنه باعتباره يشكل ثروة طائلة. وأوضحت تسرينغ تسومو، 24 سنة، أنها وزوجها تاشي دولدين يجمعان في اليوم حوالى 30 يارساغومبا، تبلغ قيمتها في السوق نحو 1200 يوان (188 دولارا أمريكيا). كما يعتمد شباب المقاطعة على الفطر في تحسين دخلهم، ويعتبرونه مصدرا ماليا مربحا، في ظل انعدام فرص العمل اللائقة بمستواهم التعليمي -على حد قولهم-، وغالبا ما تؤدي المنافسة على جمع «فياغرا الهمالايا» إلى اشتباكات عنيفة ووفيات. ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، إذ يترك الأطفال مدارسهم للتوجه إلى الجبال للتنقيب عن هذا «الكنز».