عبدالله القرني (الرياض)
شهدت العاصمة الرياض اليوم (الخميس)، أول حالة وفاة لممرض سعودي بعد تعرضه لطلق ناري في رأسه قبل 9 أيام، أثناء خروجه من عمله بمستشفى الملك سلمان بن عبدالعزيز بالرياض.

ونعى مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الرياض الدكتور ناصر الدوسري الممرض نايف بن مهدي اليامي، مشيرا إلى الممرض اليامي كان يتمتع بعلاقات طيبة مع زملائه، وكان على علاقة متميزة مع الجميع.

وأوضح الدوسري، أن المجني عليه أحد العاملين بإدارة الطب المنزلي، وأنه كان في حالة حرجة للغاية وشديدة الخطورة منذ أن تعرض لإطلاق النار قبل 9 أيام، حيث اخترقت الرصاصة الجمجمة وأحدثت تلفاً بالغاً في أنسجة الدماغ.

ونعت وزارة الصحة ومنسوبيها زميلهم اليامي، وقالت عبر «تويتر»: «تنعي وزارة الصحة ومنسوبيها زميلهم الممرض نايف اليامي، الذي وافته المنية مساء اليوم بعد تعرضه لإصابة بالغة في الرأس جراء طلق ناري أثناء أداء عمله».

وأكدت وزارة الصحة بعد حالات الاعتداء التي تعرضها لها منسوبي المنشآت الطبية، أن الاعتداء على الممارس الصحي لفظياً أو جسدياً جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن لمدة تصل إلى عشر سنوات، وغرامة تصل إلى مليون ريال.