عدنان الشبراوي (جدة)
قضية مثيرة للغرابة شهدتها أروقة المحكمة العامة بجدة، يقاضي فيها شاب والدته في دعوى مالية منذ 40 شهراً تقريباً لسداد مبلغ 650 ألف ريال مقابل أعمال تجارية بينهما، أسقطتها المحكمة مستندة في حكمها إلى محضر صلح سابق أقره الشاب ووالدته وأيدته محكمة الاستئناف وبات نهائيا.

وتعود القضية إلى إقامة شاب دعوى لدى المحكمة ضد والدته بعد أن اتفق معها على تقبيل معرض في مركز تجاري شهير مع العمالة وتصفيته بالتسوية والموجودات وجرد البضاعة وتحديد دفعات بالمبالغ المتفق عليها، وقال في دعواه إن والدته سلمته المحل شكلا لكنها استولت عليه وتدخلت في تسيير العمل ورواتب الموظفين بصفتها المالك، كما كانت تتولى تحصيل الإيرادات ولا تورد إليه المبالغ المقررة له، وقدم للمحكمة كشف حساب انتهى فيه إلى المطالبة بإلزام والدته بسداد 650 ألف ريال.

وخلال فترة التقاضي التي بلغت 3 أعوام و4 أشهر، قدم الشاب مذكرة قال الشاب إن والدته كانت تحول المبالغ من مكاسب المعرض إلى صوالين تجميل مملوكة لها واتهمها بعدم الوفاء بالتزاماتها، وهو ما نفته الأم في دفوعها، وقالت سبق أن قدمت ضده دعوى عقوق، وعرضت محضر صلح أجازته المحكمة سابقا يقضي بأن يتنازل كل منهما عن دعواه وأن لا يقدم الابن أي دعوى حقوقية ضد والدته، وهو ما اعتبرته المحكمة حكما صحيحا وأسقطت الدعوى بحكم أنه سبق الفصل فيها صلحا.