حسن النجراني (لندن)

‏أنهى الملحق الثقافي في سفارة المملكة العربية السعودي لدى المملكة المتحدة الدكتورعبدالعزيز بن علي المقوشي، أعمال اليوم الأول لزيارته للطلبة المبتعثين والجامعات البريطانية في مدينة بلفاست عاصمة إيرلندا الشمالية، بالاجتماع مع عدد من القيادات الأكاديمية والبحثية في جامعة كوينز بلفاست، بحضور نخبة من الطلبة المبتعثين في الجامعة.

وشهد برنامج اليوم الأول للزيارة الاجتماع بمدير جامعة كوينز بلفاست البروفيسور جميز ماكلني، حيث ناقش الجانبان سبل زيادة التعاون في عدد من المجالات الأكاديمية والبحثية وقبول الطلبة السعوديين المحتملة في عدد من البرامج النوعية في الجامعة، ومراكز البحث والتطوير الأكاديمي التابعة لها الملبية لحاجات رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

كما شمل برنامج اليوم الأول من الزيارة، زيارة الملحق الثقافي لمركز الأبحاث السِيبرانية في الجامعة، الذي يعد واحدا من أميز المراكز البحثية في مجال أبحاث الأمن السيراني على مستوى العالم، التابع لمعهد الاتصالات والإلكترونيات وتقنية المعلومات في الجامعة، أحد أهم المراكز االبحثية والمتخصصة في مجالات أبحاث الأمن السيبراني، والشبكات اللاسلكية، ولم البيانات والحوسبة القابلة للتطوي، ويضم أكثر من 200 أكاديمي ومهندسين وطلاب دكتوراه يعملون بمشاركة أقوى الشركات الرائدة وأصحاب المشاريع الإبداعية في العالم.

والتقى د.المقوشي البروفيسور السير جون في ماكاني، مدير معهد الإلكترونيات والهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر في الجامعة، والبروفيسور ساكر سيزر مدير المركز، الذي قدم عرضاً للملحق الثقافي عن أهم المشاريع البحثية المحتملة للتعاون بين المركز والملحقية، إضافة إلى مناقشة رفع نسبة الباحثين السعوديين في المركز خلال المرحلة المقبلة.

وشملت الزيارة وقوف الملحق الثقافي على برنامج المدرسة الصيفية الدولية للتعليم من أجل التحول، والذي يعد أحد أهم البرامج البحثية في مجالات تطوير البحوث المبتكرة والتغيير والتحويل في نظام التعليم، وتشرف عليه مدرسة العلوم الاجتماعية والتربية والعمل الاجتماعي في الجامعة، حيث استمع إلى شرح مفصل عن البرنامج من البروفيسور آشلينق أوبويل مديرة المدرسة شمل، أهم فرص التعاون الممكنة، ويعد برنامج المدرسة الصيفية الدولية للتعليم من أجل التحول مدرسة متعددة التخصصات، ويقوم بالتدريس فيه عدد من الباحثين الذين قادوا وعملوا على تطوير البحوث المبتكرة والتغيير والتحويل لنظام التعليم في إيرلندا الشمالية.

واطلع د.المقوسي على ما تقدمه الكلية في سياق نظام التدريس وفق سياقات تعليمية مختلفة تنتهج أساليب العمل ضمن تخصصات أخرى من أهمها العدالة، والعمل الاجتماعي، والسياسة الاجتماعية، وبالشراكة مع الحكومات والجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية، كما يتم إعطاء الطلاب المنخرطين في البرنامج الفرصة للالتقاء ببعض أصحاب المصلحة وشركاء التعليم في إيرلندا الشمالية، مع رحلات إلى أماكن تعليمية غير رسمية لرؤية نظام التعليم في الممارسة العملية.