منصور الشهري (الرياض)
بدأت المحكمة الجزائية المتخصصة النظر في اتهام 4 مواطنين بالإرهاب والانضمام لخلية تابعة لتنظيم «داعش» الإرهابي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في السعودية والشروع في تفجير انتحاري تنفيذاً للتعليمات الصادرة لها من عناصر التنظيم الإرهابي في سورية.

وكشفت الجلسة الأولى التي عقدت أمس (الإثنين) لمحاكمة المتهمين الأربعة تلقيهم دعما يقدر بـ 800 ألف ريال من الممول لنشاطهم من سيدة تكنى (أم عبدالله) بمشاركة الإرهابية ريما الجريش، وقيام المتهمين بربط صاحب معرف «المناصرون» الإرهابي التابع لتنظيم «داعش» الإرهابي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بالمدعوة «أم عبدالله» بقصد تقديم الدعم المالي لتنفيذ أعمال إرهابية في السعودية.

ووجهت النيابة العامة 30 تهمة للخلية الرباعية منها انتهاج المنهج التكفيري وتكفير الحكومة ورجال الأمن والاعتقاد بجواز قتلهم، والمشاركة في الأعمال القتالية خارج المملكة والتنسيق لدخول العديد من العناصر الإرهابية لتنفيذ أعمال إرهابية والشروع في نقل 100 كيلو من المواد المتفجرة من اليمن إلى السعودية لاستخدامها في أعمال إرهابية.

وطالب المدعي العام بالنيابة العامة من رئيس الجلسة القضائية بالحكم على المدعى عليهم الأول والثاني والثالث بالقتل تعزيرا والحكم على الرابع بعقوبة تعزيرية شديدة ورادعة، وطالب المتهمون الأربعة بإمهالهم للجلسة القادمة لإعداد دفوعاتهم.