واس (الأمم المتحدة)
كشفت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان عن أن عدد الضحايا المدنيين سجل رقماً مرتفعاً قياسياً خلال النصف الأول من العام الحالي، على الرغم من وقف إطلاق النار غير المسبوق بين الحكومة وحركة طالبان أثناء عيد الفطر المبارك.

ووفق أحدث الأرقام، التي أصدرتها البعثة المعروفة باسم يوناما، فقد بلغ عدد الضحايا المدنيين نحو 5120 شخصاً (1692 قتيلاً، و3430 جريحاً)، وهو رقم يقل بنسبة 3% عن عدد الضحايا المسجل العام الماضي.

وأفاد رئيس البعثة تاداميتشي ياماموتو، بأن وقف إطلاق النار الوجيز أظهر إمكانية وقف القتال، حاثًا الأطراف على استغلال جميع الفرص لإيجاد تسوية سلمية.

وقالت رئيسة مكتب حقوق الإنسان بالبعثة دانيالا بيل، إن اليوناما تواصل توثيق العواقب السامة للصراع، المتمثلة في تعرض الفتيات والفتيان للقتل والتشويه والاعتداء الجنسي وإساءة المعاملة والتجنيد والاستخدام من كل أطراف الصراع.

وأضافت بأن العنف المرتبط بالنزاع يواصل تقويض حقوق الأطفال في التعليم والرعاية الصحية وحرية الحركة وغير ذلك من الحقوق الأساسية، بالإضافة إلى الحرمان من الحياة الأسرية واللعب خارج المنزل، ومجرد الاستمتاع بطفولتهم آمنين من الآثار الوحشية للحرب.