أحمد فراج (نجران)
قتل رجل أمن -يعمل في جوازات منفذ الوديعة الحدودي- اثنين من رجال الأمن في شرورة بمنطقة نجران -أحدهما زميله-، وأصاب 3 آخرين، في حادثتين متتابعتين، بدأت في المنفذ وانتهت في ملاحقة قتل على إثرها.

ووفق المتحدث باسم شرطة منطقة نجران، فإن التحقيقات الأولية أكدت أن الجاني الذي يعمل في المنفذ -34 عاما- استخدم سلاحه الرسمي في إطلاق النار تجاه اثنين من زملائه بسبب خلاف يخص غيابه عن العمل، مساء أمس الأول (السبت)، فاستشهد أحدهما على الفور -الشهيد وكيل رقيب متعب بن محمـد الأحمري، وأصيب الآخر -رئيس رقباء حسين بن سعود عباس الخضرة لسلوم-، الذي تم نقله إلى المستشفى، فيما فر الجاني من الموقع، ليتم استيقافه من قبل دوريات أمن الطرق على بعد 80 كيلومترا من المنفذ، إلا أنه باغت بإطلاق النار تجاه الدورية، مما تسبب في استشهاد أحد أفراد الأمن -الشهيد الجندي إبراهيم آل هشلان-، وأصيب اثنان آخران -.

وأكدت المصادر لـ «عكاظ» أن الجاني حاول الفرار مجددا، إلا أن تضحيات رجال الأمن وقفت أمامه، إذ تم التعامل معه وفق خطورة الموقف، وإطلاق النار عليه في مركز «بهجة» التابع لشرورة -90 كيلو مترا عن قلب المحافظة-، مما نتج عن مقتله على الفور.

وشددت شرطة نجران في بيان لها حرص وزارة الداخلية على أمن الوطن والمواطن والمقيم وأن الجهات الأمنية ستعمل بكل قوة وحزم وصرامة على ردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن المجتمع وسلامته واستقراره.