وكالات (موسكو)
فيما خطفت رئيسة كرواتيا كوليندا غرابر-كيتاروفيتش الأضواء طيلة مونديال 2018، بالتزامن مع تقديم منتخب بلادها مستويات لافتة، لم تتمكن من مغالبة دموعها اليوم (الأحد) وهي ترى منتخبها يخسر البطولة العالمية بنتيجة قاسية قوامها أربعة أهداف.

وعانت الرئيسة الكرواتية وهي تجلس في المنصة الرئيسية بجوار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الاتحاد الدوري لكرة القدم (الفيفا) جياني انفانتينو، كلما رأت الرئيس الفرنسي الشاب إيمانويل ماكرون يقفز فرحاً بهدف لمنتخب «الديوك»، إذ تكرر المشهد لأربع مرات، أظهرت فيها لقطات مصورة الحزن بادياً على ملامح الرئيسة الكرواتية الحسناء، بعد أن اعتاد متابعي المونديال على رؤية كيتاروفيتش مبتسمة على خلفية النتائج الإيجابية لمودريتش ورفاقه.

وفي أرضية الملعب بعد نهاية المباراة بفوز فرنسا بلقب كأس العام، جاء الموقف الصعب على الرئيسة، حين وقفت بجوار ماكرون وبوتين وانفانتينو لتتويج اللاعبين بالميداليات الذهبية والفضية، ما دفعها إلى مواساة كل نجم من نجوم المنتخب الكرواتي واحتضانه، وهي تغالب دموعها وتمسح دموع أبطال كرواتيا.

الرئيسة التي أظهرت حماسة كبيرة في مؤازرة منتخب بلادها طوال مباريات مونديال روسيا، واصلت بذات الروح في النهائي الكبير، إذ ارتدت قميص المنتخب الكرواتي وظلت متفاعلة مع أحداث المباراة النهائية على أمل تحقيق إنجازا فريدا من نوعه لبلادها.

وعلقت رئيسة كرواتيا على على خسارة منتخب بلادها عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، مرفقة صورة لمنتخب بلادها، وكتبت لهم: «أحسنتم، لقد دخلتم التاريخ، نحن فخورون بكم».

صور


صور


صور


صور


صور


صور


صور


صور