محمد العبدالله (الدمام)
كشف عبدالرحمن الحلو «والد الطفل محمد» (9 أعوام) الذي تعرض للاعتداء من شاب عشريني على خلفية نتيجة مباراة البرازيل ــ بلجيكا في المونديال أن نجله يحتاج إلى 9 سنوات علاج، لافتا إلى أن الأسنان «الأربع» التي سقطت من الفك العلوي «دائمة»، ما يتطلب وضع جسر في اللثة بمعدل مرة كل 3 أشهر حتى سن «18 سنة». وأضاف «تعويض الأسنان الساقطة ليس واردا على الإطلاق، الولد سيخضع لعملية زراعة أسنان بمجرد بلوغه الـ«18»، وقال الحلو لـ«عكاظ» إن الطبيب المعالج أخطره بضرورة استمرار العلاج طوال السنوات التسع القادمة، مبينا أن تبديل الجسر المؤقت بمعدل مرة كل 3 أشهر مرتبط بحالة النمو المستمر لابنه، ما يستدعي تغيير الجسر باستمرار لينسجم مع التغييرات المستمرة في لثة الطفل الذي يتلقى العلاج حاليا بأحد المراكز الأهلية المتخصصة في طب الأسنان.

وأضاف أن النيابة العامة مهتمة بقضية «محمد» وتنتظر وصول التقرير الطبي من قسم الطوارئ بمستشفى الدمام المركزي، ومن المتوقع وصوله إلى النيابة خلال أسبوع. وقال إن نجله تعرف على المعتدي وأشار إليه بإصبعه لأنه كان غير قادر على الكلام بسبب سقوط أسنانه وإن الشرطة وصلت إلى مسرح الحادثة في أقل من 10 دقائق والجاني برر إقدامه على الاعتداء على «محمد» لتعرضه إلى السباب وأكد أنه رفض كل محاولات الصلح.

من جانبه، أكد مساعد المتحدث باسم شرطة المنطقة الشرقية النقيب محمد فهد الدريهم إحالة المتهم للنيابة العامة وذلك بعد تحديد هويته والقبض عليه، لافتا إلى أن شرطة مدينة الدمام تلقت الأربعاء الماضي بلاغا من مقيم عربي عن تعرض ابنه ذي السنوات العشر للاعتداء بالضرب بأحد الأماكن العامة وإصابته بجروح بليغة نتيجة الاعتداء بالضرب من مجهول.