صدحت أصوات الشباب في عدة عواصم عربية مطالبة بالحرية في عام ٢٠١١، في مرحلة احتدم فيها الجدل حول أهلية الحاكم وحقوق المواطن في الوطن العربي. كانت «الحرية» تتداول بين المتظاهرين برمزيتها كناية عن الخلاص من التسلط، من ثم علا سقف المطالب وأصبح مطلب الحرية يستغل للانتقام ولمواجهة أجهزة الدولة، مما جر البعض إلى أتون مواجهات دامية بين حكومة تدافع عن شرعيتها ومجموعات تقاتل لاستبدالها. آل مآل ما سمي زورا بـ«الربيع العربي» إلى ما لا يخفى على القارئ من تدمير وهدم وتشريد في مشهد عبثي أشبه ببنزين سكب على شرارة لا لشيء إلا لهدف توسيع المحرقة. إذا اتفقنا على أن مبدأ الحرية مبدأ نبيل ومطلب محق، فهل يكمن الخطأ في كيفية فهمنا له؟

أذكر موقفا حصل أيام دراستي للماجستير في الاقتصاد، كان أحد الطلاب يلقي أطروحة عن الجدوى الاقتصادية لمشروع تنموي في دولة ناشئة. بعد أن أنهى الطالب تقديم الأطروحة طلب منا الأستاذ إيجاد نقاط الضعف ونقد الجدوى الاقتصادية. كانت المهمة ممكنة وتم تفكيك ونقد الافتراضات والنظريات التي قام عليها البحث. عاد الأستاذ وطلب منا، على غير العادة، إصلاح نقاط الضعف وبناء منظومة جدوى اقتصادية أقوى بحيث يتم تدارك الخلل الذي وجد في أطروحة الطالب. كانت هذه المهمة أصعب واحتاجت من فريق العمل أسبوعا كاملا. نظر إلينا الأستاذ بعد انتهاء المهمة وقال «لعلكم لاحظتم أن النقد والتفكيك والهدم سهل، مما يعني أنه متاح لدائرة واسعة من المراقبين للشأن العام. أما البناء والإصلاح والعمل الجماعي لإنجاح مشروع فهو مهمة أصعب، فلا تركنوا للسهل وتستمتعوا بامتلاك معول فكري، بل كونوا مع من يهتمون بالبناء والإصلاح».

لعل تقبل فكرة إلقاء اللوم على شخص الحاكم بعينه على أنه السبب الرئيس في المآسي التي يعاني منها الشعب واستخدام العنف تحت مسمى الحرية هو أمر ساذج. وذلك لأسباب كثيرة والتي من ضمنها أن المجتمع والوطن منظومة معقدة complex system تتداخل فيها العوامل بديناميكية غير-خطية non-linear لا يمكن اجتزاؤها. أي أنه لا يمكن عزل عامل ما عن البيئة الحاضنة والتي أدت إلى إنتاجه في المقام الأول. ادعاء ممارسة الحرية في سنوات ما يسمى بـ«الربيع العربي» وذلك من خلال تكريس سطحية التعاطي مع ما يعانيه الإنسان في بلده، وهدم الموجود أمر أضر بكثير من الأوطان كما أضر بمفهوم الحرية.

ربما يكون من المجدي تثبيت مبدأ الحرية كمرادف لسلامة الوطن، كما في كثير من الدول الرائدة في العالم وأولها الولايات المتحدة الأمريكية، وصياغة الحرية لتشمل فضيلة العمل والبناء والمسؤولية. حينها يكون رفع القيود عن قدرة الإنسان، رجلا أو امرأة، ليتمكن من إصلاح شأنه وأسرته هو نواة الحرية. قصة الجهد الإنساني في هذا الطرح هي قصة بناء وعمل الأفضل بالإمكانيات الموجودة. في الدائرة الاجتماعية الأوسع تكمن الحرية في أن يمتلك الانسان أدوات العطاء والإصلاح للعمل على رفعة وطنه. فالوطن كمنظومة اجتماعية وسياسية هو منظومة مرنة بالضرورة، يعتمد أبناؤه وبناته على أصالة الماضي واثقين أنهم مؤهلون للتقدم، فالتعاون لصنع الأفضل هو حق للجميع. هنا الوطن يعمر ويتطور.

لنترفع عن الفخر بامتلاك معول فكري مهمته النقد وهدم الموجود لأنه غير مناسب من وجهة نظرنا ونعمل جاهدين على إطلاق الرصاص (مجازا) على من هم في المقدمة. بالإضافة إلى أنانية وقصر نظر هذا المنطق فإنه يلقي بالمجتمع في حلقة مفرغة وعبثية تهدم أركان الموجود وتعجز بالضرورة عن إيجاد البديل المقبول لأنه بدوره سيكون معرضا لآلية المعول. لم أجد مبدأ أكثر تفاؤلا وقبولا واعتزازا بالماضي والحاضر، وأعلى همة في البناء من أن يعيش الإنسان متمما لمكارم الأخلاق أينما حل، ومن الأولى أن تكون همتنا للبناء عالية عندما نكون في أوطاننا.

* رئيسة مركز دراسات المخاطر السياسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في الولايات المتحدة الأمريكية

iStrategic1@