إذا ما ذكر اسم العراق من البديهيات عند كل عاقل أن يرنو ذهنه نحو حضارة العراق وأرضه وأنهاره.

ومن الطبيعي إذا ما ذكر العراق ارتبطت معه دجلة والفرات.

فلا أحد يعرف بغداد من دون دجلة، ولا أحد يستوعب العراق من دون أن تتحرك مخيلته نحو الفرات وروافده.

والجميع يعلم أن بغداد تعني شارع المتنبي وأبو نواس والرشيد، ولا يمكننا الوصول إليها من غير المرور بدجلة الخير.

من منا صغيراً كان أم كبيراً لم يحفظ قول الشاعر العراقي المعروف الجواهري:

حييت سفحك عن بعد فحييني

يا دجلة الخير يا أم البساتين

وها هي دجلة تحتضر وتموت، على مرأى ومسمع الجميع.

لم يكن الشاعر العراقي الجواهري على علم بما سيحصل لدجلة، ولَم تكن لديه قوة الحدس والتنبؤ بأحداث المستقبل.

فدجلة الخير والذي كانت أمواجه وشواطئه وبساتينه ومروجه مرتعاً لخيال الشعراء العراقيين وملاذا لهم من حمى الاحتراق. بات اليوم مهدداً بالجفاف، بعد توقف جريانه في قضاء المجر الكبير بمحافظة العمارة وانخفاض مناسيبه في بغداد.

هذا الانخفاض والذي كان بمثابة الصدمة لدى أهالي بغداد، وهم يشاهدون ذكريات عمرها آلاف السنين تكاد تكون في خبر كان.

انخفاض لم يكن وليد اللحظة فتهديد جفاف دجلة بدأ بعد العام 2003.

حيث لا قانون يردع المتجاوزين، ولا مفاوض يحسّن اختيار القوانين.

تهديد جفاف دجلة بدأ نتيجة السدود الكبيرة التي أقامتها تركيا على مجرى النهر وآخر هذه السدود هو سد اليصو الذي كان بمثابة القشة التي تقصم ظهر البعير.

ما إن بدأت تركيا بملء سد اليصو حتى انخفض نهر دجلة بنسبة كبيرة جدّاً ظهرت على إثرها رقع الجفاف في أماكن امتداد نهر دجلة على طول المحافظات العراقية التي يمر فيها.

ولأن دجلة يعتبر رمز العراق ووجوده، ثارت موجة غضب كبيرة شعبية ضد الجارة تركيا التي قررت تأجيل ملء السد لشهرين وهو خيار لا يرضي طموح العراقيين لكنه أسمى غاية الجود عند الجارة.

ولأن الأوضاع في العراق حتى الآن غير مستقرة سياسياً، ولا توجد حكومة تردع المحاولات الإقليمية دخلت كالمعتاد إيران التي تسعى لجعل بغداد ولاية لها، دخلت على خط الأزمة ليس منقذاً أو وسيطاً، وإنما أسهمت في جفاف النهر بنِسَب كبيرة.

فمع انخفاض مناسيب سد الموصل ونهر دجلة. قطعت إيران تدفق مياه نهر الزاب الصغير إلى إقليم كردستان، الأمر الذي تسبب في أزمة توفير مياه الشرب.

وتزامن قطع مياه النهر مع موعد إطلاق المياه من إقليم كردستان إلى مناطق جنوب العراق.

يذكر أن إيران قطعت مياه نهر الزاب الصغير في 22 حزيران 2017، بحجة خزن المياه في سد تم إنشاؤه على النهر قرب الحدود العراقية الإيرانية وأعيد إطلاق مياه النهر بعد أيام عدة من قطعها.

إذن نهر دجلة يحتضر وربما يغيب عن دواوين الشعراء، وقد يذكر في نشرات الأخبار كخبر كان، وقد لا تعرفه الأجيال الجديدة في ظل غياب الحلول الحقيقية والناجعة خصوصاً في ظل عدم معالجة التجاوزات الحاصلة على تفرعات نهر دجلة من قبل الفلاحين بسبب غياب دور وزارة الزراعة في تقسيم الحصص المائية.

وبانخفاض مناسيب نهر دجلة، تنخفض الروافد في جسد العراق الذي ينتشر في قلبه عواطف وخلجات الشعراء، إذ لا يمكن أن تذكر بغداد من دون أن يذكر نهر دجلة الذي وصفه الجواهري بالقول:

يا دجلة الخير يا نبعاً أفارقه

على الكراهة بين الحينِ والحينِ.

* كاتبة عراقية

nagham1319731@