القضايا العادلة تهزم بالمطالبة الجائرة، هذا دستور وضعته للقارئ قبل أن يسلك طريقه لبقية المقال، «النسوية بين الاتهام والبرستيج» أربع مقالات متصلة تقرأونها في شهر جولاي 2018 كل خميس على صحيفة «عكاظ»، سأتناول النسوية كمفهوم بين الغرب والعرب، منهجية البحث العلمية في النسوية وأهم مراجعها، علاقة النسوية بالسلطة واللغة، الهوية ومبحث العنف والهيمنة وأهم الشخصيات المؤثرة، هو طرح ثقافي مبسط لرفع الوعي من جهة ولرفع الحرج الفكري من جهة أخرى، إذ تواجه عدد من الباحثات والمهتمات بالشأن النسوي العديد من التهم والعبارات الفجة.

في الأسبوع الماضي عبرت إحدى الناشطات الرائدات في الحقل النسوي والتربوي عن غضبها ورفضها لوصفها بأنها سيدة «نسوية»، هذه ليست المرة الأولى التي أرى بها امرأة غاضبة عندما يصفها أحدهم بالنسوية، تحاورت معها وأخبرتها بأنني أتفهم غضبها، إذ أتذكر السطر الأول في المرجع العربي الأول الذي ذكر مفهومها حيث قال: «لقد قامت الحركة النسوية كحركة مضادة للإسلام وأداة لهدم الأسرة»، أتذكر جيداً كيف ضحكت في مكتبي حينها، وظنت الزميلات بأنني أبكي، وهي في الحقيقة من المضحكات المبكيات، الترجمات العربية للفكر النسوي ضعيفة وخادعة إلا ما ندر، بل يتم التحريف بها وإظهار جانب وتغطية ألف جانب! فالنسوية ليست حركة اجتماعية واحدة، وهي ليست ردة فعل غير واعٍ، هي مدارس واتجاهات مختلفة ومتباينة وظهرت في دول عدة وتحت آيدولوجيا مختلفة، بل في أمريكا وحدها ظهرت أكثر من حركة، فهناك النسوية المطالبة بحقوق المرأة فقط، وهناك التي تطالب بحق المرأة والأسرة، وهناك النسوية المتطرفة التي جاءت كردة فعل وكانت ذات توجه عنيف وتعرف بالراديكالية، إذن، نعم هناك حراك مختلف ومتباين ولكن أن تختزل النسوية في مدرسة واحدة فهذا يعكس ضعفاً علمياً وجهلاً مركباً وتعتيماً معرفياً متعمداً.

قبل أن نكمل كيف علينا أن نتعامل مع هذه المفاهيم؟ ليس بالضرورة أن تأخذ المتطرف منها، طالما أنك تنطلق من فكر واضح ولديك رسالة واضحة، بل ملامح النسوية في الإسلام كانت أوضح وأكبر دلالة في لغة السيدة عائشة رضي الله عنها وفي قوة خديجة رضي الله عنها، بل العديد من السيدات العربيات من الجاهلية حتى يومنا يجسدن الفكر النسوي برقي وتأثير، فعندما نقول الفكر النسوي نحن هنا نتكلم عن منهجية تفكير أو بشكل أدق أداة فهم لا مظلة فكرية مستنسخة من مجتمعات أخرى هذا غير صحيح، الباحثة النسوية مهمتها باختصار أن تعالج المشكلات التي تواجه المرأة داخل محيطها الثقافي والاجتماعي، وسأوضح طرق المعالجة في المقال القادم، سألني رجل ذات مرة لماذا فقط تهتمين بشأن المرأة؟ قلت له باختصار لأنني امرأه، هذا لا يعني أن لا يشارك الرجل المرأة بهمومها، فهناك مبحث علمي مستقل حول الرجل النسوي، وهو المهتم بدراسات المرأة، والنسوي لا يعني بأي حال ذلك «النسونجي» المنحرف أخلاقياً، بل هو الرجل الذي يدرك المشكلات التي تواجه المرأة ويسعى لعلاجها مجتمعياً لا عرقلتها.

هذه فكرة النسوية باختصار، تقول البروفيسورة كارول فولر «ليس من حقك أن تدعي أنك تفهم الأطفال فقط لكونك كنت طفلاً يوماً ما»، فما بالك عندما يقحم الرجل ذاته في كيان المرأة ويجردها من عقلها وتفكيرها ويدفعها فقط لأن تتبعه، والله عز وجل يقول: «من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة»، فما الذي يغضب الرجل من أن تفكر المرأة بشأنها؟، الآن لو أعدنا قراءة الفكر النسوي ومفهومه إذن من هذا المنطلق «أن تعالج المرأة قضايا المرأة» سنجد أول الداعمين لهذه الفلسفة بشكل مفترض هم أفراد المجتمع، بالمقابل يتم التهجم على السيدات النسويات في الفضاء العام ومحاولة النيل منهن بطريقة ساذجة، وأيضا هناك فتيات مندفعات يتلبسن صفة النسوية دون فهم وإدراك بل حتى قراءة كتاب واحد، ولعل هذه الفئات تسيء للفكر النسوي وتجعل المجتمع يزداد احتقاناً ضد المفهوم.

أخيراً وبالمناسبة، الأفكار السلبية ضد مفهوم النسوية ليست حكراً على العرب، بل الغرب أيضاً لديهم إسقاطات سلبية، بسبب وجود إعلام مضلل إذ أثبتت السنوات قوة الفكر النسوي في محاربة استهلاكية الإعلام وتشييء المرأة، فالنسويات بالمجمل يرفضن المتاجرة بجسد المرأة واحتقارها وتسليعها، أيضا يرفضن الخطاب المهين للمرأة ومحاولة قولبتها كفتاة ساذجة وهشة.

* كاتبة سعودية

areejaljahani@gmail.com