«عكاظ» (الرياض)

فيما تسعى «تويتر» إلى خلق مزيد من الثقة وتحفيز صحة المحادثات على شبكتها، أبرزت خدمة لملاحقة الحسابات غير المفعلة، إذ تعتبر «تويتر» أعداد المتابعين ميزة مرئية، وتطمح لأن تزداد ثقة الجميع في أن الأرقام ذات دلالة ومعنى. لإيمانها بأن الدقة والشفافية تجعل خدمة تويتر أكثر موثوقية للمحادثة العامة.

وأكدت «تويتر» أنها على مدى سنوات، أقفلت العديد من الحسابات ذات التغيرات المفاجئة في سلوكها، مبينة أنها في هذه المواقف، نتواصل مع مالكي الحسابات وفي حال لم يثبتوا الحساب ويعيدوا تعيين كلمات المرور الخاصة بهم، فإنها تبقيهم مقفلين بدون إمكانية تسجيل الدخول. وأشارت إلى أنها هذا الأسبوع ستزيل الحسابات المقفلة من أعداد المتابعين للحسابات حول العالم. وكنتيجة لذلك، قد ينخفض عدد المتابعين المعروض في العديد من الملفات الشخصية.

وأوضحت «تويتر» أنها في حال اكتشافها تغيرات مفاجئة في سلوك الحساب، فقد يتم قفل الحساب والاتصال بمالكه للتأكد من أنه لا يزال يتحكم فيه. وقد تتضمن هذه التغيرات المفاجئة في سلوك الحساب التغريد بأعداد كبيرة من الردود أو الإشارات غير المرغوب فيها أو التغريد بروابط مضللة أو إذا قام عدد كبير من الحسابات بحظر الحساب بعد الإشارة إليهم، لافتة إلى أنها أحيانًا تقفل الحساب إذا لاحظت نشر مجموعات من عناوين البريد الإلكتروني وكلمات المرور من الخدمات الأخرى ونعتقد أن المعلومات يمكن أن تعرض أمان الحساب للخطر - لذلك نطلب من الحسابات تغيير كلمات المرور الخاصة بهم بغرض الحماية. وحتى يتسنى لنا التأكد من أن كل شيء على ما يرام مع الحساب، يتم قفله مما يجعله غير قادر على التغريد أو رؤية الإعلانات.

وحول كيفية اختلاف هذه الحسابات عن السلوكيات المزعجة أو الحسابات الآلية، تجيب «تويتر» «في معظم الحالات، يتم إنشاء هذه الحسابات من قبل أشخاص فعليين ولكننا لا نستطيع أن نؤكد أن الشخص الأصلي الذي أنشأ الحساب لا يزال يتحكم فيه وقادر على الوصول إليه». وأضافت «عادةً ما تُظهر الحسابات الآلية (والتي يشار إليها أحيانًا باسم الحسابات المزعجة) سلوكاً غير مرغوب فيه من البداية، ويمكن التنبؤ به بشكل متزايد بواسطة أنظمتنا، ويمكننا استخدام تقنياتنا الخاصة لإيقاف تشغيلها تلقائياً».

وفي سؤال حول مدى تأثر التغريدات والاعجابات بالتغير المفاجئ في أعداد المتابعين، قالت «تويتر»: «يشمل عملنا المستمر لتحسين صحة المحادثات على تويتر جميع جوانب خدمتنا. يركز هذا التحديث المحدد على المتابعين حيث يشكل أكثر الميزات المرئية في خدمتنا وغالباً ما يرتبط بمصداقية الحساب. بمجرد قفل الحساب، فإنه لا يمكن التغريد، أو الإعجاب أو إعادة التغريد ولا يتم عرض الإعلانات».

واستبعدت «تويتر» تأثير إزالة الحسابات المقفلة من المتابعين على مقاييس المستخدمين النشطين شهرياً أو يومياً.