«عكاظ» (الكويت)
تسعى الكويت جاهدة من خلال رؤيتها (كويت 2035) إلى تحويل البلاد لمركز مالي وتجاري عالمي جاذب للاستثمارات المحلية والأجنبية، إذ في مقدمة مشروعاتها مشروع «مدينة الحرير» الواقع في الواجهة البحرية، في منطقة الصبية بشمال شرق الكويت، وتقدر مساحته بـ 250 كيلو مترا مربعا.

ومن المتوقع أن يستغرق إنشاؤها نحو 25 عاما تقريبا، بكلفة تقدر بنحو 86 مليار دولار، وعند الانتهاء منه سيضع الكويت في الخريطة الاقتصادية والاستثمارية والسياحية في العالم.

وتتمثل فكرة المشروع في إنشاء منطقة تجارية حرة مستقلة، وستخضع هذه المدينة للسيادة الكويتية بشكل كامل مع تمتعها بالاستقلال إداريا وماليا وتشريعيا، وتعمل على إيجاد بيئة استثمارية خصبة جديدة في شمال الخليج تشمل مختلف المجالات والقطاعات الحيوية.

ويتضمن مشروع مدينة (الحرير)، الذي سيتسع لنحو 700 ألف نسمة، إنشاء برج بطول 1001 متر مكوّن من 250 طابقا، مزودا بأحدث التقنيات المعمارية الملائمة للمناخ، ويشمل 7 مجمعات تضم مكاتب ومرافق وفنادق ومطاعم وأماكن ترفيهية. ومن التوقع أن تبلغ قيمة الاستثمارات في مشروع المدينة نحو 100 مليار دولار.

وتشتمل مدينة الحرير على مراكز للحياة الطبيعية ومحميات للنباتات البرية ومحميات للطيور المهاجرة من أفريقيا ووسط آسيا، وتحتوي على مساحات شاسعة للمراعي والمياه العذبة، ومركز للأبحاث البيئية وتضم دراسات علمية متخصصة للحياة الطبيعية، كما يحتوي على أربعة أحياء معيشية ومالية وتجارية وقرية ترفيهية تحتوي على منتجعات وفنادق جاذبة للسياح.

ومن المقرر أن تطرح مدينة الحرير لإنشائها تأسيس شركة حكومية مملوكة بالكامل للدولة تشمل صلاحيتها التنسيق مع الجهات المختصة بالدولة لإعداد مشروع قانون خاص لإنشاء وإدارة وتنفيذ مشروع مدينة الحرير، إضافة إلى تأسيس شركات مساهمة عامة لكل مرحلة من المراحل مؤسسها القطاع الحكومي بنسبة 20%، والقطاع الخاص بنسبة 40%، وتطرح لاكتتاب عام بنسبة 40%.