جلست في صالة الانتظار في مطار (هيثرو).. أخذت أراقب الموظفين والمسافرين من حولي خلف الواجهات الزجاجية، يروحون ويغدون في حركة لا تتوقف، إن لمراقبة المسافرين، وقت صفاء المتأمل، متعة خاصة، إذ يكونون أكثر عفوية وبساطة وهم خارج جاذبية العوامل التي ينتمون إليها أو في حالة مؤقتة من الانعتاق، هنا يستعد الناس لبدء حكاية ما، فالمطارات سلالم الحكايات، كان لدي أربع ساعات انتظار لمواصلة رحلتي من (لندن) لـ(نيوأورليانز) عبر نيويورك لحضور ندوة هناك، مدربو الحياة يقولون عرض نفسك لأكبر قدر من العشوائية، احضر مؤتمرات خارج نطاق التخصص، اقرأ كتبا لا يقرؤها أي شخص، وتحدث إلى أشخاص لا يتحدث إليهم أحد!! وثق من احتمالات الحظ..

سيدة ربما في الخمسين من العمر فاتحة البشرة والشعر تميل إلى النحول قليلاً تبدو أناقتها عفوية وأصيلة، الإرهاق يكسو جبينها، استقر بها المطاف في المقعد المقابل أمامي، دقائق وظهرت أخرى ثلاثينية معها طفلة في حوالى السادسة من عمرها، كانت ترتدي بنطلونا من الكتان لونه بيج وبلوزة موسلين أبيض وعقد قصير، كانت طويلة وضخمة بعينين زرقاوين وشعر أشقر، وفي أصابعها تبرق خواتم من الألماس الحر، بنتها تشبهها كثيراً معتنى بنظافتها وهندامها وبشكل فائق، استقبلتها الأولى بوداعة وعواطف حارة متوهجة الاثنتان من (الشام)، خبرتي المكاوية باللهجات تقول لي ذلك، تعرفان بعضهما منذ زمن، هذه العبارة الأنسب التي تعبر عن اللحظة.

وضعت الثلاثينية مجموعة حقائب يدوية بجوارها، واسترسلت في الحديث مع صديقتها الخمسينية والتي أعربت لها عن معاناتها من ارتفاع في درجة الحرارة واحتقان في الأنف والحنجرة وصداع وأنها نتيجة لكل ذلك فقدت شهيتها للطعام ورغبتها في الأكل، فما كان من السيدة الأخرى إلا أن أخبرتها بأن لديها (دواء جديدا فعالا) لكل ذلك وأنه لابأس عليها أن تأخذ الدواء على معدة فارغة حيث إن ذلك سيسرع من مفعول الدواء، وأنه لا داعي للخوف، ثم أدخلت يدها في إحدى حقائبها اليدوية وأخرجت دواء وناولتها إياه مع جرعة ماء من زجاجة كانت أمامها، حدث كل ذلك أمامي، شعرت أن حرارة تخرج من أذني، لم أكن أحب أن أدخل في نقاش يفترض أنني لست طرفاً فيه، أخذت نفساً عميقاً وأنا أمسح على جفني الأسفلين بأطراف أصابعي، تلك الحركة التي تمتص أي استفزاز أشاهده أحياناً أو تصرف يكون خارج النسق!!

ويمضي الوقت وإذا بالسيدة التي أخذت الدواء تسعل بمرارة وبشكل متتابع وتتهاوى في لحظة من مقعدها قد تكون من أصعب اللحظات التي مر بها جسدها حتى ذلك الوقت، أفلتت في ثوان يبدو بسبب ضيق نفس شديد اعتراها، لا يفقد الإنسان وعيه بلا سبب معروف، هناك أسباب كثيرة تبدأ بفقر الدم وتنتهي بسرطان الرئة لا قدر الله، لكن ما حدث أمامي وبعد أن حضر المسعفون تبين أن لدى السيدة حساسية مفرطة تجاه بعض مكونات الأدوية التي تلقتها من رفيقتها حيث لم يسبق لها استخدامها من قبل!!

ابتسمت ابتسامة معوجة قلبت على إثرها شفتي السفلى لأغطي بها العليا وأنا أشاهد السيدة تحمل على نقالة خارج المطار عوضاً عن متابعة رحلتها والأخرى تخضع لتحقيق من قبل الجهات المعنية عن تفاصيل ما حدث!! والعبرة أن لكل مريض علاجا خاصا بحالته ولو عالج الطبيب جميع المرضى وجميع الأمراض بالدواء نفسه لهلكت البشرية.

* كاتب سعودي

fouad5azab@gmail.com