رويترز (عمّان)
أفاد مقاتلون من المعارضة السورية بأن نظام الأسد وحلفاءه فرضوا حصاراً اليوم (الاثنين) على جيب المعارضة في مدينة درعا بجنوب البلاد، وأنهم في طريقهم للسيطرة على المدينة بالكامل.

وكانت مدينة درعا مهد الانتفاضة ضد حكم نظام بشار الأسد.

وقال متحدث باسم مقاتلي المعارضة، إن عدة آلاف محاصرون الآن بعد أن دخل النظام قاعدة رئيسية غربي المدينة دون قتال، قبل إجلاء رسمي لمسلحي المعارضة، وهو ما يخالف اتفاقاً توسطت فيه روسيا.

من جهة ثانية، هدد جيش الاحتلال الإسرائلي برد عنيف على أي محاولة من قوات نظام الأسد للانتشار في منطقة حدودية منزوعة السلاح في هضبة الجولان، حيث تتقدم هذه القوات في مناطق خاضعة لمقاتلي المعارضة بجنوب البلاد.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أمام نواب حزبه، إنه ملتزم تماماً من باتفاقية فك الاشتباك لعام 1974، لكن أي انتهاك سيقابل برد عنيف.