أروى خشيفاتي (جدة)

لا تزال قضية «أطفال الكهف» أعضاء فريق الناشئين الذين اختفوا في الكهف بإقليم تشيانغ راي في 23 يونيو، تشغل العالم بأسره، وبحسب «العربية نت» بدا أن عملية البحث والإنقاذ تقترب من نهايتها حين عثر فريق من الغواصين البريطانيين والتايلانديين على الصبية في وقت متأخر يوم الإثنين متجمعين على صخرة مرتفعة تتوسط بركة من المياه داخل الكهف، إلا أن عملية الإنقاذ لا تزال حتى الساعة متعثرة.

وبحسب «بي بي سي العربية» فإن عمال الإنقاذ في تايلاند يواجهون صعوبات كبيرة لدى سعيهم لمساعدة الأطفال العالقين مع مدربهم في كهف شمالي البلاد، حيث يتوقع أن تهطل أمطار غزيرة خلال الأيام المقبلة، يصاحبها زيادة في منسوب المياه، ما يمثل تهديدا لجهود الإنقاذ والظروف التي يعيش فيها الأطفال.

وشهدت منطقة تشيانغ راي، شمالي تايلاند، على مدار الأيام القليلة الماضية فترة قصيرة من الطقس الجاف، وتعكف السلطات التايلاندية حاليا على بحث أفضل الطرق لإنقاذهم، وقال نارونغاسك أوسوتانكورن، حاكم منطقة تشيانغ راي، في مؤتمر صحفي، صباح الخميس: «كنا نسابق الزمن قبل أن نجدهم، والآن نسابق المياه».