«عكاظ» (جدة)
قبل يوم واحد من انطلاق الانتخابات التركية الرئاسية والبرلمانية المقررة اليوم (الأحد)، احتشد أمس ملايين الأتراك في ميدان مالتبة بمدينة إسطنبول لدعم المرشح الرئاسي عن الحزب الجمهوري محرم إينجه، في مشهد أرعب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية الذي يترأسه.

وبحسب صحيفة «زمان» التركية، فإن بلدية إسطنبول منعت بعض وسائل المواصلات من التوجه إلى الميدان، سار آلاف المعارضين كيلو مترات للوصول إلى مكان التجمع.

وكانت مثل هذه الحشود لا ترى في السابق إلا في المؤتمرات الجماهرية للرئيس أردوغان في السنوات الماضية، بينما ظهرت أمس والأيام الماضية في مؤتمرات محرم إينجه للمرة الأولى منذ وصول حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى سدة الحكم.

وتعهد محرم إينجه إذا فاز بالانتخابات التي ستعقد اليوم بتوحيد صفوف جميع أطياف الشعب التركي دون استثناء في الوقت الذي يشدد على معاقبة الفاسدين من الحكومة الحالية، مؤكدا أن الحكومة التي سيشكلها ستضم جميع الأحزاب السياسية بما فيما حزب أردوغان.

وكان إينجه قد قال في تجمع انتخابي له أمس الأول بالعاصمة أنقرة: «إن الرئيس أردوغان بات متعبا ولا بد أن يتنازل عن الحكم ليواصل حياته متقاعدا».

يذكر أن أردوغان قال في إحدى مشاركاته في برامج تليفزيونية الأسبوع الماضي إنه يمكن تشكيل حكومة ائتلاف إذا أراد الشعب التركي، مما فسره الخبراء بأن أردوغان بدأ يخاف من زعزعة عرشه في الفترة الأخيرة على يد مرشحي المعارضة.