علي الرباعي ( الطائف )
ثمّن مدير عام سوق عكاظ وأمين اللجنة الإشرافية العليا المهندس عبدالله السواط لهيئة السياحة لهيئة السياحة تفعيلها دور الشركاء في الإسهام في فعاليات عكاظ 12 ما أتاح فرصة التنوع الكمي والعدد للسوق التاريخي، مبدياً سعادته أن يشارك هذا العام كل من الاتحاد السعودي للهجن، والهيئة العامة للرياضة، وهيئة الثقافة، وهيئة الترفيه، وهيئة الحياة الفطرية، ولأول مرة مركز جمال الخيل العربية الأصيلة لأول مرة للخيل العربية، موضحاً لـ «عكاظ» تنفيذ أكثر من 150 فعالية جاءت تلبية لرغبات زوار السوق في العام الماضي والنخب المثقفة من خلال استطلاع آراء موسع عملت عليه لجان متخصصة، مؤكداً أن الفعاليات تلبي رغبات الجميع إذ منها الثقافي ومنها الترفيهي ومنها السياحي ومنها الاقتصادي، ولفت السواط إلى أنهم يهدفون إلى استقطاب مليون زائر عبر التنوع والتسويق.

وكشف السواط عن فرض رسم رمزي لا يتجاوز عشرة ريالات، وعدها آلية تنظيمية لاحصاء عدد الزوار لضبط عملية الدخول والالتزام بالأدب واللياقة، وأضاف أن الشراكة الأهلية من خلال إسهام الحرفيين والصناعيين واللجان والجمعيات الأهلية لتقديم الموروث والفلكلور، وجدد ثقته في تحقيق النجاحات في الدورة الثانية عشرة للسوق بحكم الدعم الكبير من الدولة رعاها الله للسوق ليكون رسالة تاريخية وحضارية للمملكة موجهة إلى العالم وإلى الأجيال الصاعدة ما يعزز هوية الإنسان المنتمي لإرث ثقافي ومعرفي ممتد لقرون، ودعا الباحثين وطلاب الدراسات العليا إلى الإسهام بالبحث والدراسة لتعزيز حضور سوق عكاظ في الأوساط الأكاديمية والنخبوية، مشيراً إلى دور رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان في تطوير أداء فرق العمل وتحقيق التراكمية واعتماد التنوع.

وعبر السواط عن سعادته بأن تكون جمهورية مصر العربية ضيف شرف هذه الدورة، وإسهامها من خلال عدد من الأنشطة الفنية والثقافية وجناح الحرف اليدوية.

وأوضح السواط أن البرنامج الثقافي يتضمن عشر ندوات ثقافية، وثمان ورش عمل، وثلاث أمسيات شعرية، وعروض المسرحية، ومسابقة للفنون الشعبية، مؤكداً أن البرنامج الثقافي سيكون تفاعلياً واستثنائياً في جميع تفاصيله، ويحقق نقلة جديدة في مضمونه، عبر المنافسات المهارية والإبداعية، وأضاف: «الثقافة حاضرة من خلال معرض الخط العربي، والفنون التشكيلية، وعروض مسابقات سوق عكاظ المسرحية، ومعرض ألوان عكاظ والتصوير الضوئي، وإتاحة جدارية بطول 400 م طولي للرسم الفوري، وإبراز مهارات النحت».

ولفت السواط إلى أن فعاليات عكاظ 12 جمعت بين الأصالة والمعاصرة عبر إتاحة مساحة لقوافل الإبل والخيل العربية، وإقامة مدرسة الفروسية للأطفال (فارس عكاظ)، وعروض تسارع الإبل، وعروض الشعراء على الإبل، وفعاليات (فتيان عكاظ) واستديو عكاظ للأطفال للعروض التفاعلية،والمتحف الافتراضي لمعرض روائع القطع الأثرية التي تم اكتشافها في المملكة.

يذكر أن أكثر من ثمانية آلاف كادر بشري يسهم في تنظيم وتفعيل سوق عكاظ منهم 500 شاب وفتاة متطوعين تم تأهيلهم وتدريبهم في مركز هيئة السياحة لتنمية الموارد البشرية السياحية (تكامل)، فيما يتيح السوق ألف فرصة عمل.