ترجمة: حسن باسويد (جدة)
رغم استهداف الخليجيين في تركيا، لا تزال بعض العائلات لم تستوعب الخطر الذي يواجهها بعد. إذ اعتدى مجموعة من سائقي سيارات الأجرة على عدد من السياح السعوديين قرب ميدان تقسيم وسط إسطنبول أمس الأول (الخميس)، بعد اعتراضهم على ارتفاع الأجرة التي بالغ فيها السائق التركي بشكل كبير. حسب ما نقلته «الديلي نيوز» البريطانية، أمس الجمعة. وقالت الصحيفة: استقل سياح سعوديون سيارة أجرة من مطار إسطنبول باتجاه فندقهم بحي تاليمهاني، قرب ميدان تقسيم، فطالبهم سائق التاكس بأجرة مبالغ فيها. فتصاعد الجدال بين السائق والسياح، وظهرت مجموعة من سائقي سيارات الأجرة، ليشاركوا زميلهم الاعتداء على السياح السعوديين. فيما وثق أحد المارة بهاتفه الواقعة التي انتشرت على مواقع التواصل. يأتي ذلك بعد أن قضت محكمة في إسطنبول إبريل الماضي بسجن سائق سيارة أجرة 3 أشهر لتحايله على سياح سعوديين، كانوا في طريقهم إلى المطار للعودة إلى بلادهم، إذ عمد السائق لإطالة الوقت للحصول على سعر أعلى، ما تسبب في تفويت الرحلة عليهم، قبل أن يقبض عليه بتهمة «محاولة الاحتيال».