«عكاظ» (الرياض)
أكد وزير الاقتصاد والتخطيط محمد التويجري أن إعلان مؤشر MSCI انضمامَ السوق المالية السعودية وإدراجها ضمن مؤشر الأسواق الناشئة شهادة جديدة لما حققته المملكة من تطورات في سوقها المالية في ضوء أهداف رؤية المملكة 2030. وبيَّن التويجري أن الانضمام إلى مؤشرات الأسواق العالمية الناشئة، يعزز السيولة في السوق المالية السعودية من خلال زيادة الاستثمارات الأجنبية، كما يسهم في تنويع الفرص الاستثمارية، الأمر الذي من شأنه زيادة الثقة بالسوق واستقرارها وتطورها. وأوضح أن تطور السوق المالية والقطاع المالي بشكل عام من أهم ممكنات النمو الاقتصادي من خلال توفير التمويل ورفع كفاءة الاستثمار لتحقيق التنوع الاقتصادي المنشود، ووضْع المملكة في مكانها المناسب على خريطة الاقتصاد العالمي كوجهة استثمارية جاذبة، كما يتيح الفرصة للمستثمرين في أنحاء العالم للمشاركة فيما تحققه المملكة من نجاحات اقتصادية.

وأشار إلى أن هذا الانضمام جاء نتيجة لعدد من الإجراءات التي اتخذت لتطوير السوق المالية السعودية وجعلها منافسة لأكثر الأسواق تقدما وانفتاحا، من خلال اعتماد أُطر تنظيمية تتماشى مع أفضل الممارسات العالمية، انعكس عنها سهولة وحرية تدفق رؤوس الأموال.