علي الرباعي (الطائف)
يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مساء الأربعاء القادم بالطائف، انطلاقة مهرجان «سوق عكاظ» في نسخته الـ 12، الذي يشارك فيه 70 حرفياً من مناطق المملكة خصصت لهم 116 خيمة.

من جانبه، أوضح رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة العليا لسوق عكاظ الأمير سلطان بن سلمان أن سوق عكاظ يحظى برعاية واهتمام خاص من مقام خادم الحرمين الشريفين نظراً للأهمية التاريخية والحضارية للسوق.

ولفت إلى أن سوق عكاظ يمثل معلماً ورمزاً مهماً للتراث الحضاري للمملكة كونها بلاد التاريخ والحضارة، مشيراً إلى أن رمزية سوق عكاظ تتمثل في استحضار البُعد الإنساني والأنثروبولوجي لكل العصور الملهمة لبلادنا منذ فجر التاريخ وعرضها بطريقة جاذبة، مؤكداً أن سوق عكاظ مناسبة وطنية نوعية نستعيد فيها المكانة التاريخية والحضارية لهذه البلاد، ونُحيي من جديد إحدى الحلقات المهمة في تاريخ هذا الوطن وتاريخ الإسلام والحلقات المتكاملة التي جذبت الازدهار الاقتصادي لهذه المنطقة.

وأكد الأمير سلطان بن سلمان أن «سوق عكاظ» يمثل قيمة عليا تتجاوز أهميته باعتباره فعالية وطنية رئيسة إلى أدوار أعمق تتمثل في مكانته التاريخية والحضارية، ما يعطي إحياؤه والاهتمام به إبراز مكانة ومنجزات إنسان المملكة عبر تاريخ من الثقافة والفن والإبداع، وعدّه أحد الأهداف الرئيسة للهيئة.

وثمن الأمير سلطان للشركاء في محافظة الطائف إسهامهم بالعديد من الفعاليات الجديدة والمميزة التي عملت عليها الهيئة وشركاؤها خلال أشهر من الاستعدادات لهذه المناسبة المهمة.

ويشهد حفل الافتتاح هذا العام العديد من العروض المسرحية والثقافية تتضمن فقرات منوعة ومميزة في المسرح الرئيسي للسوق يتم العمل على تجهيزها بمستوى عالٍ من التنظيم والإخراج الذي يعتمد على الإمتاع البصري والأداء الحركي والصوتي، وتوظف فيه أحدث التقنيات البصرية والإبداعية، مع التركيز على إبراز البعد الحضاري الغني الذي تختزنه هذه البقعة من المملكة ولاتزال تحتفظ بالتعاقب الحضاري الذي كانت مسرحاً له.

ويتضمن الحفل الرئيس تقديم عمل فني من خلال لوحات مسرحية وشعرية وغنائية أعدها الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن ويشارك في تنفيذها كبار الممثلين والمطربين السعوديين.

ويعاد عرض حفل الافتتاح على مسرح عكاظ في الليلتين اللتين تليان ليلة حفل الافتتاح الرسمي (مسائي الخميس والجمعة) للجمهور دون مقابل.