أ.ف.ب (واشنطن)
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اليوم (الخميس) أن زوجته ميلانيا توجهت إلى الحدود مع المكسيك بعد عدة أيام من الجدل الحاد حول فصل الأطفال عن أهلهم إثر دخولهم الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية.

وأوضح الجهاز الإعلامي للسيدة الأولى أنها ستتفقد مركزا لإيواء الأطفال، وأحد مواقع حرس الحدود.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قد وقع أمرا تنفيذيا ينهي فصل الأطفال عن ذويهم إذا ضبطت الأسر وهي تعبر الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك بشكل غير مشروع.

وقال ترمب للصحفيين أمس (الأربعاء) خلال توقيع الأمر «إنه يتعلق بإبقاء الأسر معا مع التأكد في نفس الوقت من أن لنا حدودا منيعة وقوية للغاية».