أحمد الشميري (جدة)
فشل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في إقناع الحوثيين بالرضوخ للسلام وتسليم محافظة الحديدة ومينائها إلى الأمم المتحدة وإخراج مسلحيها بسلام، إذ كثفت الميليشيا أمس (الإثنين) من استعداداتها لخوض حرب شوارع في وسط المدينة، إذ أغلقت عددا من المنافذ المؤدية للحديدة بالحواجز الترابية ونشرت مسلحيها وسط الأحياء.

وقالت مصادر أممية في تصريحات صحفية إن الميليشيا طلبت مزيداً من الوقت للتفكير في مقترح تسليم الحديدة للأمم المتحدة. وذكرت مصادر دبلوماسية يمنية أن المبعوث الأممي أكد عزمه إطلاق مفاوضات بين القيادات اليمنية في سبتمبر القادم، موضحة بأن خطة غريفيث التي قدمها من صنعاء أمس إلى مجلس الأمن الدولي تضمنت تشكيل مجلس عسكري مهمته استلام كافة أنواع الأسلحة من الميليشيا الحوثية وتنفيذ القرارات الدولية.

وأشارت إلى أن المبعوث الأممي أبلغ المجلس فشله في مهمته لإقناع الحوثيين بتسليم الحديدة سلمياً.

من جهة أخرى، ذكر الناشط اليمني بسيم الجناني أن كل المؤشرات توحي بأن جماعة الحوثي تنوي إدخال المدينة في حرب شوارع، مبيناً أن الحوثيين ينتشرون في الأحياء السكنية، ويغلقون المنافذ القادمة من مطار الحديدة، حيث تتقدم قوات الشرعية والتحالف العربي، مبيناً أن عددا كبيرا من القناصة تمركزوا في أماكن منتشرة في الشوارع الرئيسية، مثل البنايات المرتفعة والعمارات المهجورة.

من ناحية ثانية، قتلت الميليشيا في صنعاء شابا يمنيا يحمل الجنسية الأمريكية يدعى وليد نبيل فاضل، بعد خروجه من منزله مساء (الأحد)، وذكر والد الضحية الحقوقي نبيل فاضل رئيس المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر على صفحته في الفيسبوك أن سيارة تابعة لميليشيا الحوثي لاحقت القتيل «وليد فاضل» وصدمته، ثم باشرت عناصرها بإطلاق النيران على جسده وأردوه قتيلاً واحتفظوا بجثته ويرفضون تسليمها، مبيناً أنه تلقى اتصالاً من أحد الحوثيين طالبه بتسليم ابنه الآخر «حمير» للذهاب للقتال مع الحوثيين، واصفاً العائلة بالدواعش.

في غضون ذلك، احتجزت ميليشيات الحوثى قارباً فرنسياً مع أحد بحارته، منذ أسبوعين، بعد تعرضه لخلل فني واضطراره إلى الجنوح في ميناء الحديدة غربي اليمن. وأعلنت مؤسسة موانئ البحر الأحمر التي يسيطر عليها الحوثيون وتدير ميناء الحديدة، أن القارب الشراعي «Jehol 2» جنح وعلى متنه ملاح يحمل الجنسية الفرنسية، موضحة أنه تعرض إلى عاصفة بحرية ووصل الملاح إلى ميناء الحديدة بعد نفاد الماء من قاربه الملاحي، مؤكدة أنه تم تموين القارب بالماء لكي يواصل رحلته إلى وجهته المقررة ميناء جيبوتي، لكن رئيس ما تسمى «اللجنة الثورية العليا»، محمد على الحوثي، غرد في «تويتر» السبت الماضي، معلناً قبض ميليشياته المسلحة على زورق فرنسى يحمل اسم (M/‏‏‏Y_jehol_ll)، وهو ذات القارب الشراعي الذي تعرض للجنوح في ميناء الحديدة.